​​
​​

ي فبراير 2018، أصيبت مغنية الأوبرا لويز رايان بنزيف خطير تحت العنكبوتية، وهو شكل نادر الحدوث من السكتة الدماغية ينجم عن انفجار أم الدم في الدماغ.

وتحدث هذه الحالة عندما ينفجر أحد الأوعية الدموية الضعيفة في الدماغ مسبباً نزيفاً في الأنسجة المحيطة، ما يؤدي إلى حالات عجز دائم، ويمكن أن يسبب الوفاة في نصف الحالات تقريباً.

تستعيد رايان ذكريات تلك التجربة الصعبة وتقول: "كنت في صالة الألعاب الرياضية مع زوجي، وفجأة شعرت بألم حاد يمتد من أعلى رقبتي صعوداً حتى منتصف رأسي، وأدركت أن ذلك كان خطيراً".

نُقلت رايان إلى مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"، وهو المركز الرسمي المعتمد لعلاج السكتة الدماغية في إمارة أبوظبي، وأُدخلت إلى وحدة الرعاية المركزة، حيث أجرى الأطباء تقييماً لحالتها. وأكد د. خليل زهرا، أخصائي جراحة الأعصاب في معهد الأعصاب أن الأطباء حرصوا على استقرار حالة رايان بعد وصولها إلى المستشفى، ثم لجأوا إلى علاجها بواسطة إجراء قليل البضع داخل الأوعية الدموية قبل أن تتسبب الإصابة بمضاعفات أخرى.Lبعد العلاج، ظلت المريضة في المستشفى لمدة ثلاثة أسابيع، حيث واصل الفريق الطبي مراقبة حالتها، وبعد أقل من ثلاثة أشهر على إصابتها، عادت رايان لممارسة فنها وأداء دور السوبرانو مع الأوركسترا السيمفونية الوطنية.

في أكتوبر 2019، عادت رايان إلى مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" لتقديم أغنياتها تعبيراً عن تقديرها الكبير للرعاية المتميزة التي حصلت عليها من قبل العاملين فيه، وقالت: "لقد قام كل واحد منهم بدوره بمستوى يفوق كل التوقعات. بعد إصابتي بالسكتة الدماغية، أصبحت أقدر الحياة وكل شيء أستطيع القيام به كثيراً. عندما رأيت البيانو في بهو المستشفى، فكرت في تكريس فني للتعبير بشكل جميل عن شكري ومحبتي لهم".

ماذا تعرف عن السكتة الدماغية؟

اطلع أكثر على السكتة​ الدماغية وعلاماتها وأعراضها والإجراءات الممكن اتّخاذها لتفادي الإصابة بها والوقاية من خطرها.​​