تلقى فتى من الجنسية السودانية، يبلغ من العمر 14عاماً، تبرعاً بالكبد من شقيقه الأكبر في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي لإنقاذ حياته، وليصبح بذلك أصغر متلقي لزراعة كبد من متبرع حي، في تاريخ المستشفى. 

شخَّص الأطباء حالة منتصر الفاتح محي الدين طه على أنه يعاني من حالة مرضية مزمنة في الكبد منذ طفولته. وكان أطباء منتصر وعائلته على دراية بأنه بحاجة لإجراء جراحة لزراعة كبد جديد.

في وقت سابق من عام ٢٠٢١، كشفت الأعراض التي ظهرت على منتصر، وفحوصات الدم التي أجريت له أنه بدأ يدخل في مرحلة الإصابة بفشل الكبد، وبالنظر إلى ازدياد مخاطر الإصابة المحتملة بمضاعفات شديدة، أَوصى الأطباء الذين كانوا يعالجون منتصر في السودان بإجراء عملية جراحية لزراعة كبد جديد له في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي. 

بعد مناقشة متأنية مع الفريق الطبي في برنامج زراعة الأعضاء في كليفلاند كلينك أبوظبي وبالتعاون مع كليفلاند كلينك في الولايات المتحدة، تم إجراء تقييم دقيق للحالة الصحية لكل من والدة منتصر وشقيقه باعتبارهما متبرعين محتملين ومتطابقين. وبناءً على ذلك قرر الأطباء أن شقيق منتصر هو المتبرع الأنسب والأكثر ملاءمةً. 

كانت هذه الجراحة من أكثر الجراحات تعقيداً في زراعة الكبد، التي تم إجراؤها في المستشفى من متبرع حي، حيث استغرقت أكثر من١٠ ساعات، وتلقى خلالها منتصر طُعماً من نسيج الفص الأيسر من كبد أخيه، لمساعدته علي التعافي بشكل أسرع. 

يقول الدكتور لويس كامبوس مدير زراعة الكبد والقنوات الصفراوية في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي: "كان هناك العديد من التحديات والصعوبات التي يمكن أن تؤثر على العملية الجراحية مثل عمر المريض وغيرها من العوامل الأخرى التي تؤثر على تحديد جرعة الأدوية المثبطة للمناعة أثناء عملية الزراعة وبعدها، بالإضافة إلى مخاطر العدوى، وما ينتج عنها من مضاعفات في حالة زراعة كبد للأطفال، وهي مخاطر عادة لا تنطبق على جراحات البالغين". 

"بالرّغم من الصعوبات، تكللت العملية الجراحية لكلا الأخوين بالنجاح، وأجريت بلا مضاعفات والآن، الأخوين في طريقهما إلى التعافي التام".

يقول خليفة شقيق منتصر: "إن قرار التبرع بالكبد لأخي كان من أسهل القرارات التي اتخذتها، كما أن أفضل شيء في رحلة زراعة الكبد هذه أن أرى جسد أخي منتصر وقد تقبَل العضو الجديد، أرغب أنا وعائلتي، أن نعبر عن شكرنا وامتنانا لفريق الرعاية الصحية في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، لإنقاذهم حياة أخي".

كما عبر خليفة عن أمله في يقتنع المزيد من الناس في أهمية في التبرع بالأعضاء لغيرهم، قائلاً: "لا شيء يضاهي شعورك  بالسعادة عند إعطاء غيرك فرصة لأن يعيش حياة طبيعية". 

Chat With Us!
Chat With Us!