نظرة عامة على برنامج التصوير الجزيئي

يقدم برنامج التصوير الجزيئي في كليفلاند كلينك أبوظبي دعمًا للتصوير المتقدم في مجال التشخيص في تخصصات متعددة مثل أمراض القلب والأعصاب والأورام.

يستخدم التصوير الجزيئي طريقة حقن كميات صغيرة من مادة مشعة (صبغة مشعة) لإنتاج صور ثلاثية الأبعاد، وظيفية وتشريحية لعضو معين في الجسم أو للجسم كله. وتسمح هذه التكنولوجيا الهامة للأطباء بإجراء تقييمات أكثر دقة لحالة المرض ووضع الخطط العلاجية بما يتناسب مع حالة كل مريض.

يتولى أطباء متمرسون رعاية المرضى في منشأة مجهزة بأحدث أجهزة المسح بالتصوير الجزيئي والسيكلوترون، وهو عبارة عن جهاز يصدر مادة مشعة للتصوير الجزيئي. وهو ما يمكن برنامج التصوير الجزيئي من الاستفادة من دراسات وأبحاث التصوير الأكثر تقدمًا في المنطقة.

ما هي الحالات الطبية المشمولة بالبرنامج؟

يمثل التصوير الجزيئي للأطباء تقنية لا تقدر بثمن لتشخيص الأمراض دون الحاجة للتدخل الجراحي. وهو فعال في الكشف المبكر عن الأمراض ووضع الخطط العلاجية للمرضى الذين يعانون من أمراض مثل السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية، والأمراض العصبية، وغيرها من الأمراض.

الجزيئي المتطورة بقدرتها على توفير معلومات تعجز تقنيات التصوير الأخرى عن توفيرها، وهو ما يمكن الأطباء من تشخيص الأمراض في مراحلها المبكرة وتحديد مكان العلة بالضبط. ونظرًا لقدرة التصوير بتكنولوجيا الطب النووي على توفير صور على المستوى الخلوي والجزيئي، يمكن للتصوير الجزيئي أيضًا المساعدة في تشخيص العلة قبل ظهور الأعراض، أو قبل اكتشاف الحالة بتقنيات الفحص الأخرى.

ويستخدم التصوير الجزيئي لتشخيص وعلاج مجموعة واسعة من الحالات المرضية، مثل:       

  • داء الشريان التاجي
  • السرطان
  • اضطرابات المخ (بما في ذلك الصّرع والزهايمر)​

التشخيص والعلاج بتكنولوجيا التصوير الجزيئي

عادة ما يتم تحويل المرضى إلى برنامج التصوير الجزيئي من قبل طبيب متخصص. ويمكن أن تتم عملية التحويل بمعرفة طبيب أمراض القلب في معهد القلب والأوعية الدموية  بمركز كليفلاند كلينك أبوظبي، أو طبيب مخ وأعصاب في معهد الأعصاب، أو أخصائي أورام، أو غيرهم من الأطباء.

وقبل إجراء التصوير الجزيئي، يتلقى المريض حقنة في الوريد بصبغة مشعة، تسمى "راديوتراسر"، والتي إما تتراكم في العضو المستهدف بالتشخيص أو تعلق بخلايا محددة. وبذلك يتمكن جهاز التصوير الجزيئي من الكشف عن المادة المشعة وعمل صور تظهر توزيعها في الجسم. ومن خلال رؤية طريقة توزيع المادة المشعة، يمكن للأطباء تقييم وظيفة الأنسجة والأعضاء.

وتتم فحوص وإجراءات التصوير الجزيئي بمعرفة أطباء متمرسين في برنامج التصوير الجزيئي، والتي تشمل ما يلي:

  • التصوير الحر لتدفق الدم (داء الشريان التاجي، وتقييم ما قبل الجراحة في حالتا الصرع، والتشخيص المبكر للخرف، وأورام العظام، وغيرها من أنواع السرطان)
  •  فحوص نضح عضلة القلب (عضلة القلب)، وحيوية عضلة القلب (الدورة الدموية)، والتهاب عضلة القلب أو العدوى
  •  فحص انتشار سرطان العظام
  •  تحديد أسباب آلم العظام
  •  فحص الصّرع ومرض الزهايمر
  • فحص السرطان​

مقدمو الرعاية ببرنامج التصوير الجزيئي

يتألف برنامج التصوير الجزيئي في معهد التصوير الشعاعي من أطباء معتمدين من قبل ويسترن بورد أو ما يعادلها من شهادات الاعتماد وأعضاء الفريق الآخرين الذين يمتلكون خبرات استثنائية عريضة في هذا المجال. ويتم تدريب الأخصائيين في الطب الإشعاعي، والطب النووي، وأمراض القلب النووية. يضم فريق البرنامج ما يلي:

  • أخصائيي التصوير الشعاعي
  • فنيين متخصصين في الطب النووي
  •  ممرضين معتمدين مدربين على العمل مع المرضى الذين يخضعون لفحوصات الطب النووي​


اطلع على ملفات جميع الطباء المعنيين ببرنامج التصوير الجزيئي​

حقوق النشر محفوظة لدى كليفلاند كلينك أبوظبي ذ.م.م. 2017​