​نظراً لدور النشاط البدني في ضبط مُستوى السكري في الدم تُعتبر مُمارسة الرياضة جُزءاً مُهماً في خُطة مُعالجة السكري. علاوة على ذلك فإن مُمارسة الرياضة تُشعِر الفرد بحالٍ أفضل من الناحية الصحية، وتكمُن أهمية النشاط البدني في تأثيره على الآتي:

  • خَفض مُستويات السكر والكوليسترول وضغط الدم
  • زيادة مُستويات الكوليسترول الصحي أو كوليسترول البروتين الشحمي
  • تقليل الوزن
  • تحسين دوران الدم في الجسم
  • مُساعدة الجسم على استخدام الأنسولين بصورةٍ أفضل
  • تخفيف الشعور بالإجهاد النفسي والتوتر والشعور بحالٍ أفضل
  • زيادة المرونة الجسدية

ما الذي يحتاجه المريض لمُمارسة الرياضة؟

  • على المريض الحصول على إذن الطبيب قبل البدء بمُمارسة النشاطات البدنية
  • على المريض اختيار ما يُحب مُمارسته من النشاطات البدنية
  • على المريض ارتداء حذاء يُناسِب النشاطات البدنية التي يرغَب بممارستها

ما هي وتيرة مُمارسة النشاطات الرياضية؟

ينبغي على المريض أن يبدأ ممارسة النشاط الرياضي ببطء ثم زيادة عدد المرات تدريجياً، وينبغي عليه السعي لمُمارسة الرياضة لنصف ساعة على الأقل على مدار 5 أيام في الأسبوع أو حسبما يوصي مُقدم الرعاية الصحية. ويُمكن للمريض أن يوزع نصف الساعة على ثلاث جلسات تكون مُدة كلّ منها 10 دقائق.

نصائح لسلامة المريض

  • فحص مستوى السكر في الدم قبل مُمارسة التمارين ذلك لتجنب هبوط مُستوى السكر في الدم، فإذا كان مُستوى السكر في الدم أعلى من 250 ملغم/دل مع ظهور الكيتونات على المريض تأجيل التمرن حتى يصبح مستوى السكر في الدم أقل من 250 ملغم/دل. أما إذا كان مُستوى سُكر الدم أقل من 100 ملغم/دل قد يكون من الضروري للمريض تناوِل وجبة طعام خفيفة لا تتجاوز حصة واحدة من الكربوهيدرات قبل أن يبدأ التمرين.
  • يُفضل ممارسة الرياضة بعد تناول وجبة الطعام بفترة تتراوح من 30 دقيقة الى ساعةٍ واحدة
  • تفحص القدمين للكشف عن القروح أو البثور قبل وبعد مُمارسة أي نشاطٍ بدني
  • حمل مادة غذائية غنية بالكربوهيدرات مثل أقراص الغلوكوز أو أيّ نوع من الحلويات الصلبة في حال كان المريض يأخُذ دواء مُعين لخفض مُستويات السكر في الدم
  • تخصيص 5-10 دقائق قبل وبعد ممارسة الرياضة لتمارين الاحماء والتهدئة
  • شُرب الماء قبل وأثناء وبعد ممارسة النشاط البدني
  • من الأفضل للمريض أن يتمرن مع شخص آخر
  • فحص مُستوى السكر في الدم بعد ممارسة التمارين الرياضية ذلك لأن الرياضة تؤدي إلى خفِض السكر في الدم لفترة يومٍ كاملٍ لدى بعض الأشخاص
  • حَمل بطاقة تعريفية تُبين إصابة المريض بالسكري

كيفية بدء التمارين الرياضية​​

  • وضِع أهداف واقعية لمُمارسة الرياضة ذلك بمُساعدة مُقدم الرعاية الصحية​
  • وَضِع خُطة لتحديد الطُرق المُناسبة لزيادة النشاط البدني​
  • بذِل جُهد إضافي للتنشط والخروج من حالة الخمول​ 

كيفية الحِفاظ على وزنٍ صحي

إذا كان المريض يُعاني من البدانة فإن تقليل الوزن بمقدار 4.53-9.07 كغم يُساعدِ في خفِض مُستوى السكر في الدم والكوليسترول والشحوم الثلاثية وضغط الدم، وبالتالي يخف الضغط على العظام والمفاصل فيشعُر المريض بحالٍ أفضل طوال الوقت. وفيما يلي بعض النصائح لمُساعدة المريض على البدء في ضبط وزنه والحفاظ عليه:​​

  • يبدأ المريض بتدوين ما يتناوله من طعام ومُتابعة ذلك من خلال تسجيل أوقات الأكل وأنواع الطعام التي يتناولها والأماكِن التي يأكُل فيها الطعام والنمط الحالي لتناوِل الطعام​
  • تقييم المريض لمدى استعداده للتغيير​
  • وَضِع خطة يُحدِد فيها المريض العادات التي يرغبُ في تغييرها حالياً وتلك التي يرغبُ في تغييرها لاحقاً​
  • وضع أهداف واقعية، فعلى سبيل المثال يُعتبر تقليل الوزن بمقدار 0.22–0.45 كغم أسبوعياً هدفاً معقولاً ومُمكناً

اتباع خطة صحية لتناول الطعام​​

  • تناوِل أطعمة مُتنوعة من جميع الأصناف الغذائية
  • تجنُب موضة الحمية الغذائية التي تستبعد أصناف غذائية كامِلة​
  • تناول وجبات طعام صغيرة
  • تناول كميات أقل من الدهون​
  • تجنب تفويت وجبات الطعام
  • مُمارسة التمارين الرياضية يومياً ذلك لإنقاص الوزن
  • المواظبة على اتباع التغييرات التي أجراها المريض على حياته مِن حيث ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي