​​

 

تمكن المريض ديل يوست، والذي يعمل مدرساً في أبوظبي، من معاودة حياته الطبيعية بعد الخضوع لجراحة ناجحة لاستئصال ورم سرطاني و ثلاثة أرباع كبده. 

أجرى الفريق الطبي المتعدد التخصصات في معهد أمراض الجهاز الهضمي جراحة دقيقة لاستئصال الجزء الأوسط من الكبد حيث اضطر الأطباءُ إلى استئصال القناة الصفراوية والمرارة بشكل كامل، بالإضافة إلى استئصال ثلاثة أرباع كبد المريض.

يقول الدكتور نفيد أحمد، جراح الكبد والبنكرياس والقنوات الصفراوية في معهد أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي: "إن استئصال هذا الجزء الكبير من الكبد يعد قراراً طبياً لا يؤخذ إلا في حالات نادرة وضرورية مثل حالة ديل، وذلك لإنقاذ حياته.  

يوضح الدكتور "كان ديل يعاني من ورم سرطاني في الجزء الأوسط من الكبد، مما اضطر الفريق الطبي إلى استئصال جزء كبير من الكبد لمنع الخلايا السرطانية من الانتشار، إن الكبد هو العضو الوحيد في جسم الإنسان القادر على تجديد نفسه بنفسه، إلا أن ذلك التجديد يعتمد على مقدار ما يمكن إنقاذه من الكبد، بالنسبة لحالة ديل، استطعنا المحافظة على جزء صحي وحيوي، مما سهل علينا إمكانية إنقاذ كبد المريض".

بعد إجراء الجراحة بنجاح، أظهرت الفحوصات أن حالة الكبد عند المريض بدأت تنمو إلى حجمها الطبيعي، وتأدية وظائفها بمستوى مثالي، حيث يخضع ديل الآن للعلاج الكيميائي، لعلاج السرطان المنتشر في الغدد الليمفاوية.

يخطط ديل وهو أَب لثلاثة أبناء وجد لعشرة أحفاد، للتقاعد في نهاية هذا العام. 

يقول ديل إن عائلته اقترحت عليه، في وقت سابق، أن يعود إلى وطنه ، لتلقي العلاج: " لو حدث ذلك، كنت سأتجنب زيارة الطبيب، إذ كنت سأنتظر وقتاً طويلاً لحجز موعد، إلاَ أن الرعاية الصحية في أبوظبي متفوقة، ولا سيما الرعاية الصحية التي تقدمها مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي على وجه الخصوص، فما أن تدخل من باب المستشفى، حتى تجد بجانبك فريقاً متكاملاً من الأطباء والجراحين وأخصائي التغذية وممرضات، يبذلون أقصى ما في وسعهم لمساعدتك على الشفاء والتعافي".

Chat With Us!
Chat With Us!