​​
 

قصة عادل مميزة. فقد وصل المريض، الذي يبلغ من العمر 59 عاماً، إلى قسم الطوارئ في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" وهو يعاني من ألم في الصدر. بعد ذلك تطورت حالته بشكل خطير، إذ أصيب بسكتة قلبية أدت إلى توقف النبض والتنفس لديه. 

لجأ الفريق الطبي إلى إجراءات الإنعاش القلبي الرئوي العادية والمتقدمة، مثل الضغط على الصدر والصدمات الكهربائية، لأكثر من مرة. لكن القلب كان يعود للعمل، ثم ما يلبث أن يتوقف من جديد. تكررت الحالة 10 مرات، وهو أمر لم يسبق أن شهده الأطباء من قبل.

كانت حالة عادل حرجة جداً، لكن جهود الكوادر المتخصصة والخبيرة في معهد القلب والأوعية الدموية، نجحت في استقرارها. بعد ذلك، نُقل المريض إلى مختبر القسطرة حيث وضع الأطباء الدعامة في الشريان المسدود، كما أدخلوا مضخة بالون في الشريان الأبهر لمساعدة قلبه الضعيف على ضخ الدم. 

وبفضل تضافر جهود الكوادر الطبية في قسم الطوارئ ومعهد القلب والأوعية الدموية ومعهد التخدير ومعهد الرعاية الحرجة وكوادر التمريض، أُنقذ عادل من موت وشيك، واستطاع أن يجلس ويتحدث إلى عائلته، ثم تعافى تماماً وغادر المستشفى في غضون أسبوعين. 

​​