​​​
 

تفاقمت حالة التصلب العصبي المُتعدد لدى راشد لدرجة أن ذاكرته وقدرته على النُطق تأثرتا بشكل كبير. ​

​تفاقمت حالة التصلب العصبي المُتعدد لدى راشد لدرجة أن ذاكرته وقدرته على النُطق تأثرتا بشكل كبير، وأصبح من المستحيل عليه المشي وحده أو الحفاظ على توازنه.

بالرغم من ذلك، أظهر راشد تصميماً مُنقطع النظير على تحدّي مرض التصلب العصبي المُتعدد وإصراراً على استعادة قدرته على المشي والدراسة والعمل بشكل طبيعي وتكوين أسرة.

وكان راشد قد خضع لعلاج في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي تضمن جلسات علاج طبيعي وتأهيل لمساعدته على تحسين حركته وتوازنه. وفي هذا الصدد يقول راشد بأن الدعم الذي حصل عليه من مقدمي الرعاية في المستشفى والجهود التي بذلوها في سبيل علاجه مكّنته من استعادة قدرته على المشي مُجدداً دون مساعدة.