​لمحة عن البرنامج

يتخصص برنامج الطب النووي والتصوير الجزيئي الذي يقدّمه معهد التصوير الشعاعي في كليفلاند كلينك أبوظبي بتوفير الصور المفصلة للاعتلالات الأيضية والجسدية على المستوى الجزيئي والخلوي، حيث يستعين أخصائيو التصوير الشعاعي بأحدث تقنيات التصوير كالتصوير الطبي بأشعة غاما والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني.

بفضل أخصائيو التصوير الشعاعي القائمين على برنامج الطب النووي والتصوير الجزيئي المتميزين بمستوى عالي من المعرفة وأحدث التقنيات المتبعة، يتمكن المعهد من تقديم رعاية تقوم على مبدأ "المريض أولاً" وتوفير خدمات التصوير التشخيصي المتقدم.

يوفّر معهد التصوير الشعاعي المجهز بأحدث معدات الطب النووي وسائل وأجهزة التصوير التالية:

  • جهازين للتصوير الطبي بأشعة غاما
  • جهازين للتصوير المقطعي بأشعة غاما
  • جهاز للتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني
  • جهاز السيكلوترون (يوفّر الكواشف الإشعاعية للتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني)

تتيح هذه الأجهزة الاستعانة بإحدى تقنيات التصوير الشعاعي الأكثر تقدماً في المنطقة، مثل التصوير المقطعي بأشعة غاما لتدفق الدم إلى عضلة القلب والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني لتدفق الدم لدى المصابين بمرض الشريان التاجي.

الحالات الطبية المشمولة بالبرنامج

يعتبر التصوير الجزيئي وسيلة مساعدة بالغة الأهمية للأطباء لأنه يقدم معلومات لا يمكن الحصول عليها بتقنيات التصوير الشعاعي الأخرى. وهو وسيلة غير جراحية وغير مؤلمة تتيح للمرضى إمكانية تجنب الإجراءات الطبية كالخزعات أو العمليات الجراحية. يساعد الطب النووي والتصوير الجزيئي الأطباء على الكشف عن الأمراض بمراحلها المبكرة – حتى قبل ظهور الأعراض أو قبل اكتشاف المرض باستخدام وسائل التشخيص الأخرى – وتحديد موضع المشكلة بدقة.

في برنامج الطب النووي والتصوير الجزيئي الذي يقدمه معهد التصوير الشعاعي يتم استخدام أحدث التقنيات لتشخيص وإدارة نطاق واسع من الحالات الصحية، بما فيها:

  • مرض الشريان التاجي
  • السكتة الدماغية وتضيق الأوعية الدموية
  • السرطان والأورام
  • العدوى والالتهابات
  • الخرف والزهايمر، بما في ذلك الفحص للتشخيص في المراحل المبكرة
  • الصرع، بما في ذلك التقييمات غير الجراحية
  • الأمراض المعدية المعوية
  • آلام البطن
  • أمراض الرئة، بما فيها انسداد المجاري التنفسية ومجرى الدم
  • أمراض العظام والتهاباتها وأورامها
  • أمراض الغدة الدرقية وجارة الدرقية كالعقيدات وفرط النشاط والتضخم والسرطان
  • الانسداد والفشل الكلوي
  • أمراض الكبد والمرارة

التشخيص والعلاج

في أي فحص يجرى في إطار برنامج الطب النووي أو التصوير الجزيئي، يقوم الأطباء في المعاهد الأخرى بإحالة المريض للخضوع للاختبارات والفحوصات التشخيصية المناسبة بحسب حالته الصحية.

ويعتبر التصوير الجزيئي تقنية تصوير متقدمة تتفوق على القدرات الاعتيادية لاختبارات التصوير الشعاعي التقليدية التي توفر صوراً للبنى والتراكيب الجسدية كالأشعة السينية والموجات فوق الصوتية، حيث يستخدم التصوير الجزيئي المؤشرات الحيوية التي تتفاعل بشكل كيميائي مع محيطها لإظهار التغيرات الكيميائية الحيوية. تحقن هذه المؤشرات الحيوية عن طريق الوريد وهي مصممة لتعديل الصورة بحسب التغيرات الجزيئية مما يسمح للطبيب برؤية كيفية عمل عضو أو جزء معين في الجسم.

يتفرع الطب النووي عن التصوير الجزيئي الذي يستخدم كميات صغيرة من الصبغة المشعة التي تسمى بالكواشف الإشعاعية التي يتم حقنها بالوريد. صممت الكواشف الإشعاعية للتراكم في العضو المستهدف أو الارتباط بخلايا معينة. وتتبع معدات الفحص المتخصصة الكواشف الإشعاعية وتوفر الصور التي تظهر كيفية توزيعها في الجسم. من خلال تفحص نمط التوزيع، يتوصل الأطباء للكشف عن مدى كفاءة عمل الأعضاء والأنسجة ما يمكنهم من تشخيص المشكلات الصحية.

بعد كل فحص، يقوم الطاقم الطبي القائم على برنامج الطب النووي والتصوير الشعاعي بإعداد تقرير متكامل يُقدّم للطبيب المُحيل يحتوي على تقييم شامل لحالة المريض العامة.

فريق البرنامج

يشرف على برنامج التصوير الجزيئي في معهد الطب النووي والتصوير الشعاعي التابع لمعهد التصوير الشعاعي نخبة من الأطباء الحائزين على شهادات البورد المتميزين بخبرة عميقة واستثنائية في هذا المجال. يقوم على تنفيذ إجراءات التصوير الشعاعي وإعداد تقارير نتائجها فريق متعدد التخصصات من الأخصائيين في مجال الطب النووي وطب القلب النووي والتصوير الشعاعي، ويضم فريق الرعاية:

  • أخصائيي التصوير الشعاعي
  • أخصائيين تقنيين مدربين على التصوير الجزيئي
  • ممرضين معتمدين مدربين على العمل مع المرضى الذين يخضعون لإجراءات التصوير الجزيئي

اطلع على ملفات جميع الأطباء المعنيين ببرنامج الطب النووي والتصوير الجزيئي

حقوق النشر محفوظة لدى كليفلاند كلينك أبوظبي ذ.م.م. 2018