​لمحة عن البرنامج

يقدم معهد التصوير في كليفلاند كلينك أبوظبي نطاقاً واسعاً من خدمات التصوير الشعاعي التدخلي كجزء من برنامج التصوير الشعاعي التدخّلي التشخيصي والعلاجي. يستخدم التصوير الشعاعي التدخلي تقنيات التصوير المتقدمة التي تدعم الجراحين أثناء إجراء العمليات الجراحية قليلة البضع من خلال مساعدتهم على التحكم بالأدوات الجراحية وتحريكها داخل الجسم بدقة كبيرة دون اللجوء إلى العمليات الجراحية المفتوحة. وهذا ما يتيح للمرضى التعافي بشكل أسرع والإقامة في المستشفى لمدة أقصر.

ما هي الحالات الطبية المشمولة بالبرنامج؟

يستخدم فريق التصوير الشعاعي التدخلي التشخيصي والعلاجي تقنيات التصوير الشعاعي التدخلي لمعالجة المرضى الذين يعانون من مجموعة من الحالات الصحية، بما فيها:

  • أمراض الأوعية الدموية (تضيق الشرايين أو الدوالي أو انسداد الأوردة)
  • السرطان (علاج الأورام وآثارها على أعضاء الجسم)
  • حصى الكلى
  • حصى المرارة

تشكل أمراض الأوعية الدموية مجال التطبيق الرئيسي للتصوير الشعاعي التدخّلي ويليها مرض السرطان. يتعاون فريق هذا البرنامج مع أخصائيي الأورام و الأطباء في معهد القلب والأوعية الدموية التابع لكليفلاند كلينك أبوظبي لتوفير أفضل مستويات الرعاية الصحية التي تعتمد على فلسفة "المريض أولاً".

التشخيص والعلاج من خلال التصوير الشعاعي التدخلي التشخيصي والعلاجي

يتيح برنامج التصوير الشعاعي التدخلي التشخيصي والعلاجي للأطباء في معهد التصوير استخدام تقنيات التصوير المتطورة للتوصل إلى التشخيص وتوجيه العمليات الجراحية قليلة البضع بدقة كبيرة. يتضمن نطاق الإجراءات الطبية التشخيصية والعلاجية التي يوفرها البرنامج ما يلي:

  • وضع الدعامة أو البالون: تستخدم هذه التقنية لإزالة انسداد الشرايين أو الأوردة، أو توسيع الأوعية الدموية في حالة أمراض الأوعية الدموية، وهي تتضمن إدخال دعامة أو بالون إلى الوعاء الدموي باستخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية أو تقنيات التصوير الأخرى.
  • استئصال الأورام : يتم هذا الإجراء عن طريق إدخال مسبار يشبه الإبرة إلى الورم، ثم تسخين المسبار بتيار عالي التردد لتدمير الورم والخلايا السرطانية.
  • تصوير الأوعية: يتضمن هذا الإجراء الطبي إدخال قسطرة إلى الشريان وحقن مادة صبغية يتمكن الطبيب من ملاحظة حركتها أثناء التصوير وتحديد أماكن وجود انسدادات أو تضيقات في الشرايين. 
  • رأب الوعاء بالبالون: ويُعرف هذا الإجراء باسم رأب الأوعية الدموية، ويُستخدم فيه أنبوب قسطرة يُثبت في نهايته بالون يتم إدخاله في الشريان، ثم يُنفخ البالون ليساعد على فتح الشريان المتضيق.
  • تصريف العصارة الصفراوية وتركيب الدعامة: تصريف العصارة الصفراوية هي آلية يتم فيها استخدام أنابيب بلاستيكية صغيرة لتصريف العصارة من القناة الصفراوية المسدودة، وتوضع الدعامات المعدنية أو البلاستيكية بعد ذلك لإبقاء القناة مفتوحة. 
  • القسطرة الوريدية المركزية: تسمح هذه التقنية بإدخال الدواء أو السائل بشكل مباشر إلى الأوعية الدموية بواسطة قسطرة يتم إدخالها إلى أحد الأوعية الكبيرة.
  • العلاج الكيميائي الموضعي: يستخدم هذا العلاج لتوفير العلاج الكيميائي أو الأدوية المضادة للسرطان أو المواد التي تعيق دخول الدم إلى الأوعية الدموية المحيطة بالورم لقتل الخلايا السرطانية. 
  • انصمام الورم (قطع الدم عنه): يتم استخدام القسطرة لإدخال كريات صغيرة في الأوعية الدموية لتشكل سدادات تعيق تدفق الدم إلى منطقة معينة في الجسم.  
  • أنبوب المعدة: يعرف هذا الجهاز باسم أنبوب التغذية ويتم إدخاله إلى البطن لإيصال التغذية إلى المعدة مباشرة.
  • صيانة مدخل غسيل الدم: مدخل غسيل الدم هو النقطة التي يتم فيها وصل علاج غسيل الدم بالأوعية الدموية. وقد تتضمن صيانة هذا المدخل وضع الدعامات لفتح المدخل الضيق.
  • الالتهاب وتصريف الخراجات: قد تحتاج المنطقة الملتهبة إلى تصريف السوائل المتجمعة فيها بواسطة إبرة أو قسطرة في حال حدوث تجمع للسوائل أو تشكل الخراجات (بثور مؤلمة مليئة بالقيح) فيها. 
  • الكي الحراري بالترددات الراديوية: يتم إدخال إبرة الترددات الراديوية إلى العصب بتوجيه صور الأشعة السينية؛ ثم تسخن الإبرة بالترددات الراديوية لتشكيل آفة على العصب وتعطيل نشاطه. 
  • انصمام أورام الرحم الليفية: تستخدم الأشعة السينية لإيصال عوامل منع دخول الدم إلى الشريان الرحمي من أجل تقليل تدفق الدم إلى أورام الرحم الليفية (كتل غير سرطانية في الرحم).
  • انصمام القيلة الدوالية: في هذا الإجراء الطبي يسترشد الأطباء بالتصوير لإدخال القسطرة إلى القيلة الدوالية، وهي شريان متضخم في الصفن. تستخدم القسطرة لوضع لفيفة تحول أو تمنع الدم من الوصول إلى الشرايين المتضخمة. 
  • انصمام الشريان البروستاتي في حالة تضخم البروستات: يتم إدخال القسطرة إلى الشرايين المتضخمة المؤدية إلى البروستات وعوامل منع دخول الدم إلى الوعاء الدموي وذلك لمنع تدفق الدم وتقليل التورم.

فريق البرنامج

يضم برنامج التصوير الشعاعي التدخّلي التشخيصي والعلاجي فريقاً متعدد التخصصات من الأطباء والكوادر الأخرى ويتكون من: 

  • أخصائيين في التصوير الشعاعي التدخلي 
  • خبراء تقنيين في التصوير الشعاعي التدخّلي
  • ممرضين مدربين على العمل مع المرضى الذين يخضعون للتصوير الشعاعي التدخّلي

اطلع على ملفات جميع الأطباء المعنيين ببرنامج التصويرالشعاعي التدخّلي التشخيصي والعلاجي 

 حقوق النشر محفوظة لدى كليفلاند كلينك أبوظبي ذ.م.م. 2018