​ إن أورام الغدة النخامية أكثر شيوعاً مما نعتقد، إذ تظهر في حوالي 10 في المئة من الصور بالرنين المغناطيسي للأشخاص. إلى جانب ذلك، قد لا يكون العديد من أخصائيي الغدد الصماء والطب الباطني على اطلاع كافٍ يمكنهم من التعامل بثقة مع مجموعة متنوعة من اضطرابات الغدة النخامية.

يُذكر أن اضطرابات الغدة النخامية قد تؤدي، إذا لم تُعالج بالشكل المناسب، إلى ارتفاع نسبة الحالات المرضية أو إلى انخفاض متوسط العمر المتوقع. يركز هذا المؤتمر، الذي يمتد على يوم واحد، على مناقشة حالات متعددة بغية استعراض أفضل الاستراتيجيات لتقييم اضطرابات الغدة النخامية وعلاجها. وسيشارك في هذه النقاشات أطباء من أكثر الأخصائيين خبرة في هذا المجال.

سيستعرض المتحدثون خبراتهم المستمدة من حالات  صعبة أو مهمة واجهوها خلال مسيرتهم المهنية. كما سيخصص متسع من الوقت للمناقشة وطرح الأسئلة.