إن أورام الغدة النخامية شائعة أكثر ممّا قد يظنّ البعض، وتظهر في صور الرنين المغنطيسي لدى حوالي 10% من السكان. ولكن، لم يتابع العديد من أخصائيّو الغدد والطبّ الباطني ما يكفي من الحالات كي يتعاملوا بثقة مع مجموعة مختلفة من اضطرابات الغدّة النخامية. وفي حال لم تتمّ معالجة اضطرابات الغدّة النخامية في الشكل المناسب، قد تؤدي إلى أمراض خطيرة وقد تخفّض مدى الحياة المتوقع. وسيركز البرنامج الذي يقام على مدى يوم واحد على مناقشة الحالات من أجل مراجعة الاستراتجيات الأفضل المُعتمدة في تقييم اضطرابات الغدة النخامية ومعالجتها من قبل بعضٍ من أبرز الخبراء في هذا المجال. وسيتشارك المتحدّثون تجاربهم مع الحالات المثيرة للاهتمام و/أو الصعبة التي واجهوها، كما سيتمّ تخصيص متسع من الوقت للنقاش وطرح الأسئلة.    

​​ ​​​