​لمحة عن عيادة الصوت

تساعد عيادة الصوت في كليفلاند كليتك أبوظبي المرضى الذين يعانون من اضطرابات الصوت والبلع. يمكن أن تشمل الأعراض الظاهرية: بحة في الصوت، الشعور بعدم الراحة، خفوت الصوت، خشونة الصوت. يعد تحديد السبب الفعلي على نحو دقيق لاضطرابات الصوت والبلع أمراً مهماً، وذلك لضمان علاج صوتك بشكل صحيح وللحفاظ عليه، كما يجب تقييم مثل هذه المشكلات الصحية من قبل المتخصصين.

تُعد عيادة الصوت في كليفلاند كلينك أبوظبي أول عيادة في دولة الإمارات تُقدم خدمات متكاملة، وذلك من خلال طاقم طبي تحت إشراف أخصائي أنف وأذن وحنجرة وأخصائي النطق والتخاطب، الذين يعملون معاً لتشخيص وعلاج مجموعة متنوعة من اضطرابات الصوت والبلع، بداية من الفحوصات الجسدية وحتى التنظير الداخلي عالي الدقة، سيعمل فريقنا المعالج على تشخيص اضطرابات الصوت أو البلع التي قد تكون لديك. بشكل عام، يمكن التعامل مع العديد من هذه المشكلات عن طريق إجراء بعض التغييرات على نمط الحياة. إذا كانت الجراحة مطلوبة، فنحن نقدم أحدث التقنيات لتقليل الضرر واستعادة صوتك.

الحالات الطبية التي نعالجها:

تعالج عيادة الصوت المرضى الذين يعانون من الحالات التالية:

  • إعادة بناء مجرى الهواء.
  • مشكلات الحنجرة.
  • سرطان الحنجرة.
  • آفات الحلق الموضعية.
  • خلل النطق وعسر البلع.
  • تقديم رعاية احترافية للصوت.
  • خلل النطق التشنجي.
  • مشكلات النطق.
  • اضطرابات البلع.
  • انسداد الحلق.
  • مشكلات الحلق والشعور بعدم الراحة.
  • تقرحات الحلق.
  • التعامل مع الحالات التي تستلزم ثقب القصبة الهوائية.
  • سرطان الأحبال الصوتية.
  • أمراض الأحبال الصوتية.
  • شلل الأحبال الصوتية.
  • سلائل وعقيدات الأحبال الصوتية.
  • خلل الصوت الوظيفي.
  • اضطرابات الصوت ومشكلاته.
  • فقدان الصوت والمشكلات المرتبطة به.

التشخيص والعلاج:

التشخيص​

يعد التشخيص الدقيق للعامل المسبب لاضطرابات الصوت أو البلع أمراً ضرورياً لنجاح العلاج. سيقوم الطاقم الطبي بطرح أسئلة مفصلة ثم فحصك بكل دقة، قد تشمل الاختبارات التشخيصية ما يلي:

  • منظار اهتزاز فائق الدقة: هو عبارة عن أنبوب طويل ورفيع مزود بكاميرا، يتصل هذا الأنبوب بمصدر ضوء وامض متزامن مع الصوت. يتم إدخال المنظار من خلال الأنف أو الفم، حتى يتمكن الأطباء من رؤية اهتزاز الحنجرة والأحبال الصوتية بدقة كبيرة.
  • المنظار المرن لتقييم البلع: من خلال هذا الإجراء، يتم إدخال منظار رفيع مرن مزود بكاميرا عبر الأنف مع وجود الكاميرا في مكانها، يقوم المريض بابتلاع العديد من الأطعمة الممزوجة بأصباغ طبيعية، وذلك كي يراقب الطبيب المعالج الوضع، ومن ثم يتم تقييم المرحلة البلعومية من البلع بشكل موضوعي، علاوة على تقييم مدى كفاءة إفراز السوائل واحتمالية دخولها عبر القنوات التنفسية.
  • دراسة البلع من خلال التنظير بالفيديو (دراسة ابتلاع الباريوم المعدلة): هو إجراء غير اجتياحي يعتمد على استخدام الأشعة السينية لفحص مراحل البلع عبر الفم والبلعوم والجزء العلوي من المرئ، وتقييم خطر احتمالية دخول الطعام عبر القنوات التنفسية، وذلك بشكل ديناميكي وموضوعي. من خلال هذه الدراسة، يقوم المريض بابتلاع الباريوم الممزوج بالطعام وهو جالس على كرسي.
  • تحليل الصوت: سيتم إجراء تحليل وتقييم للصوت باستخدام أنظمة إلكترونية متطورة (تحليل بالحاسب الآلي)، يهدف إلى التحليل الموضوعي لمدى الصوت وخصائصه.

العلاج

يعتمد العلاج على تشخيص اضطراب الصوت أو البلع الذي تعاني منه، وقد يوصي الطبيب المعالج بواحد أو أكثر مما يلي:

  • الاستئصال بأشعة الليزر: يمكن من خلال العلاج بأشعة الليزر استئصال الآفات الموجودة بالأحبال الصوتية، مما يسمح بمعالجة دقيقة للغاية لآفات الحنجرة مع الحفاظ على الأنسجة السليمة.
  • حقن الطيات الصوتية: يتم حقن مادة حشويه في الأنسجة العضلية للطيات الصوتية المصابة بالشلل، وذلك لتقويتها ومساعدتها على الانغلاق مرة أخرى بشكل صحيح، او لمنع دخول الطعام إلى القصبة الهوائية.
  • الخزعة: يتم إدخال منظار الحنجرة المرن، وتمرير أدوات طويلة ورفيعة لأخذ عينات من الأحبال الصوتية أو الأجزاء القريبة من الحلق، وذلك لإجراء المزيد من الفحوصات.

الإجراءات الجراحية:

  • الجراحة الصوتية: يستخدم الجراح المتخصص تقنيات الجراحة المجهرية وأدوات دقيقة للغاية أو شعاع الليزر لعلاج التشوهات الموجودة بالطيات الصوتية.
  • الجراحة المجهرية بليزر ثاني أكسيد الكربون: وذلك لإزالة الأورام الضخمة والخبيثة مجهريا، واستعادة سلامة مجرى الهواء.
  • جراحة المجهرية بليزر "تروبلو": وذلك لإزالة أورام الأوعية الدموية والأورام الحليمية مجهرياً.
  • رأب الغدة الدرقية: وذلك لاستعادة الصوت بعد الإصابة بشلل دائم في الحنجرة.
  • جراحة الرقبة المفتوحة: لإزالة أورام الحنجرة الحميدة والخبيثة.
  • إعادة بناء مجرى الهواء: لفتح مجرى هوائي مسدود بعد تعرض الحنجرة لإصابة أو شلل.

علاج النطق والتخاطب

سيجري أخصائي التخاطب تقييما سريريا مفصلا للصوت و/أو البلع، وسيحدد مدى الحاجة إلى إجراء تقييم فعال وموضوعي. بناء على نتائج التقييم، سيضع أخصائي النطق والتخطب خطة علاج فردية تتحدد بناء على احتياجات المريض.

  • يركز العلاج الصوتي على تحسين صوت المريض إلى مستوى وظيفي يمكنه من تلبية احتياجاته اليومية من التواصل الكلامي. يمكن أن يشمل العلاج الصوتي ما يلي:
    • تعلم آلية عمل الصوت، والحالات التي تؤدي إلى الإصابة.
    • العادات الصحية للحفاظ على الصوت (برنامج رعاية يومي للصوت).
    • تمارين صوتية و / أو تنفسية.​
  • يركز علاج البلع على تقوية وتحسين تنسيق العضلات المشاركة في عملية البلع. علاوة على ذلك، قد يتضمن الأمر تعديل النظام الغذائي والابتلاع الآمن والاستراتيجيات التعويضية الأخرى التي يمكن أن تسهل من عملية البلع، وتعمل على تحسين نوعية حياة المريض.

فريق الرعاية الطبي:

عيادة الصوت في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي هي ثمرة تعاون بين مقدمي الرعاية الصحية ذوي الخبرة والمهارة من مختلف التخصصات، والتي تشمل ما يلي:

  • أخصائي أمراض الحنجرة.
  • أخصائي اللغة والنطق والتخاطب.
  • الممرضات المتخصصات.

​​

اطلع على ملفات جميع الأطباء المعنيين ببرنامج عيادة الصوت​

حقوق النشر محفوظة لدى كليفلاند كلينك أبوظبي ذ.م.م. 2022​​​​​​


​ ​​​​​

Chat With Us!
Chat With Us!