​​

​​​​
 

بعد تشخيص إصابة مريضة ألمانية، تدعى إنكين ستولي بمرض التصلب العصبي المتعدد، لم تجعل المرض يؤثر سلباً على حياتها ومخططاتها، بل على العكس جعلته فرصة إيجابية للاعتناء بنفسها وتحويل نمط حياتها للعيش بسعادة وبأسلوب صحي.

عند تشخيص الأطباء إصابة إنكين ستولي من ألمانيا، بالتصلب المتعدد في عام 2008، لم تكن تعلم ما يجب عليها فعله، وهو ما أجبرها على التوقف للتفكير برهةً في تلك الحياة المجهدة التي كانت تعيشها في ألمانيا. قررت ستولي حينها أن لا تستلم للمرض أو تكون ضحية له، بل جعلته فرصة لها لإعادة تنظيم حياتها، واتباع بعض التغييرات والعادات الإيجابية.

كانت إنكين ستولي، تعيش في ألمانيا خلال فترة تشخيص مرضها، وبالرغم من أنها كانت تعيش بسعادة إلا أنها كانت تعاني من مستويات عالية من الإجهاد والضغط والتوتر، لذلك دفعها تشخيص المرض إلى إعادة النظر في تأثيرات جوانب حياتها المختلفة وبعض عاداتها اليومية على حالتها الصحية.

بناءً على ذلك، اتخذت إنكين في عام 2010 قراراً بالانتقال للعيش مدينة أبوظبي، وذلك خلال رحلة  بحثها عن حياة متوازنة، وهو ما اعتبرته لاحقاً من أفضل القرارات التي اتخذتها. 

تقول الأخصائية النفسية كيللي هوفمان: "إن التصلب العصبي المتعدد هو أحد أمراض المناعة الذاتية المزمنة والمعقدة، التي تتطلب رعايتها نهجاً علاجياً شاملاً متعدد التخصصات، لتلبية الاحتياجات الفردية لكل مريض وتوفير برامج ليس فقط لعلاج الأعراض المرتبطة بالصحة البدنية فحسب، بل وأيضاً لتوفير الدعم اللازم في الجوانب المرتبطة بالصحة العقلية والنفسية". ​

أوضحت الدكتورة بينيديتي أحد الأطباء المعالجين في معهد الأعصاب في كليفلاند كلينك أبوظبي "يرتبط تطور أغلب حالات التصلب العصبي المتعدد بشكل مباشر باتباع نمط غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية، بالإضافة إلى الحفاظ على الصحة النفسية وتناول الأدوية بشكل منتظم والالتزام بنصيحة الأطباء، وتعتبر إنكين مثالاً ملهماً لجميع مرضى التصلب العصبي المتعدد، كما أن من الرسائل الرئيسية التي نتشاركها مع مرضانا هي ضرورة ممارسة حياتهم بشكل طبيعي وأهمية اتباع نمط حياة صحي ومتوازن".

تدير أنكين حالياً عملها الخاص في أبوظبي، وقد نجحت في التحكم في الأعراض التي تنتابها، بانضباطها في نمط الحياة الذي تتبعه، بشكل شامل. 

كما أصبحت كذلك سفيرة أمل لمرضى التصلب العصبي المتعدد، للتواصل مع المرضى في جميع أنحاء العالم وتشجيعم على اتخاذ الخطوة نفسها نحو التعافي.

تقول إنكين: "لا أريد أن أرى أي شخص مريضاً، وأعتقد أن لا أحد يريد ذلك أيضاً، يوفر الفريق الطبي في كليفلاند كلينك أبوظبي الرعاية الطبية المتخصصة، بل أيضاً يحرصون كذلك على توفير الدعم والرعاية العطوفة والتواصل المباشر مع المريض كحالة إنسانية، أنا الآن في مهمة، ورسالتي هي دعوة الناس للعيش بأسلوب صحي. وأريد دعم المزيد من الناس في دولة الإمارات العربية المتحدة، ليفهموا مرض التصلب العصبي المتعدد بشكل أفضل، وأن يَرَوا ذلك كفرصة لتتغير حياتُهم نحو الأفضل، وليكونوا قادرين على أن يعيشوا حياة متوازنة إيجابية". 

أطلق مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي موقعاً إلكترونياً جديداً​، باللغتين الإنجليزية والعربية، يقدم لمرضى التصلب المتعدد وعائلاتهم نصائح عملية حول المرض.


​ ​​​
Chat With Us!
Chat With Us!