يتألّف فريق الرعاية الصحية المُتابع للمريض المُصاب بالسكري من الطبيب وأخصائي التغذية والخبير المُختص بثقيف مرضى السُكري والمدرّب الرياضي والصيدلي. ولكن ينبغي على المريض أن يتذكر أنه العضُو الأهم في الفريق وأن فريق الرعاية الصحية مُتواجد لمساعدته في ضبط مرض السُكري والحفاظ على صحة جيدة.

كم من مرة ينبغي على المريض زيارة الطبيب؟

عادةً ما ينبغي على مرضى السُكري الذين يتلقّون العلاج بحُقن الأنسولين مُراجعة الطبيب مرّةً كلّ ثلاثة أو أربعة أشهر على الأقل. أمّا بالنسبة إلى ​مرضى السُكري الذين يأخذون علاجًا بالحبوب أو عن طريق تعديل نظامِهم الغذائي، فينبغي أن تتمّ معاينتهم كلّ أربعة الى ستة أشهر على الاقل. وقد  يحتاج المريض الى زيارة الطبيب أكثر إذا لم يتمّ ضبط مُستوى السُكر في دمه أو إذا تفاقمت لديه مُضاعفات السُكري.​

ما هي المعلومات التي ينبغي على المريض إعلام الطبيب بها؟

عادة ما يحتاج يكون الطبيب إلى معرفة مدى ضبط مرض السُكري لدى المريض وما إذا كانت مُضاعفات السُكري قد بدأت بالظهور أو بالتفاقم. لذلك، ينبغي على المريض تزويد الطبيب عند كُل مُراجعة بالسجلّ الذي تدوّن فيه نتائج مُعدلات سُكر الدم عند قياس السُكري في المنزل وإبلاغ الطبيب بأي أعراض تُشير الى الإصابة بنقص أو فرط سُكر الدم.

كما ينبغي على المريض إعلام الطبيب بأي تغيّر في النظام الغذائي أو التمارين الرياضية أو الأدوية وعن أي أمراض جديدة كان قد أصيب بها. وعلى المريض أيضًا إخبار الطبيب إذا اختبر أيّ أعراض تُشير الى مشاكلَ في العين أو الأعصاب أو الكلى أو القلب والأوعية الدموية مثل:​

  • ضبابية الرؤية.
  • الخدر أو التنميل في القدمين.​
  • التورم الدائم في اليديْن أو القدميْن أو الوجه أو الساق.​
  • التشنج أو الألم في الساقيْن.​
  • الألم في الصدر.​
  • صعوبة في التنفس.​
  • ضعف أو خدر في جانب واحد من الجسم.​
  • زيادة غير طبيعية في الوزن.​

ينبغي قياس وزن المريض وضغط دمه عند كلّ زيارة له لعيادة الطبيب، كما وينبغي فحص عينيه وقدميه ومواضِع حَقِن الأنسولين أيضًا عند كلّ زيارة.

ما هي الفحوصات المخبرية التي ينبغي على المريض إجراؤها؟​​

  • خضاب الدم الغلو​كوزي (A1c).
  • فحص البول​.​
  • فحص مستويات الكولسترول وثلاثي الغليسيريد (الدهون الثلاثية).​

كيفية ضبط تطور وتفاقم المُضاعفات الناجمة عن مرض السُكري؟

أمراض العين (اعتلال​ الشبكية)

على جميع مرضى السُكري مُراجعة طبيب العيون سنويًا للخضوع لفحص العين بعد وضع قطرة في العين تُوّسع البؤبؤ ليتمكن الطبيب من مُعاينتها بدقّة. وفي هذا السياق، يجب القيام بهذا الفحص ابتداء​ من وقت تشخيص الإصابة بالسكّري لدى المُصابين بنمط السُكري الثاني، وبعد مرور ثلاث الى خمس سنوات على التشخيص لدى المصابين​ بنمط السُكري الأول البالغين. وقد يحتاج الأشخاص المُصابون بأمراض العين أو بأعراض ضبابية الرؤية في عين واحدة أو ا بالبقع العمياء في مجال النظر إلى مُراجعة طبيب العيون بشكل متكرّر أكثر.

أمّا بالنسبة إلى المرأة المُصابة بالسُكري والتي تصبح حام فعليها إجراء فحص شامل للعيون خلال الأشهُر الثلاث الأولى من الحمل والاستمرار بمراجعة طبيب العيون أثناء الحمل (ولا تنطبق هذه التوصيات على المرأة المُصابة بسُكري الحمل).​

أمراض الكُلى (الاعتلال الكُلوي)

ينبغي إجراء تحليل البول سنويًا ومن المهمّ أيضًا فحص ضغط الدم بانتظام وذلك لأهمية ضبط ارتفاع ضغط الدم في الحدّ من سرعة الاصابة بأمراض الكلى. وفي شكل عام، ينبغي أن يبقى ضغط الدم ما دون ال 80 / 130 لدى البالغين. وتجدر الإشارة في هذا السياق إلى أنّ تورّم الساقيْن أو القدميْن في شكل دائم قد يشكّل أحد أعراض أمراض الكلى وينبغي إبلاغ الطبيب في حال الشعور بهذه الأعراض.

أمراض الأعصاب (الاعتلال العصبي)

خلال الزيارات المنتظمة لدى الطبيب، على المريض إبلاغ الطبيب إذا شعر بالخدر أو التنميل أو الحرقة أو الألم في القدميْن. كما ويتوجب عليه مُعاينة قدميه ي​وميًا للتأكُد من عدم احمرار​ البشرة أو ظهور تكلُسات أو تشقّقات عليها. وفي حال ظهور هذه الأعراض قبل موعد المُراجَعَة المُقرر، على المريض إبلاغ الطبيب على الفور.

​​​​​​​​