انقطاع التنفّس أثناء النوم هو اضطرابٌ خطير من اضطرابات النوم حيث يُصاب المريض بانقطاعٍ أو ضيقٍ في التنفّس لمرّةٍ واحدة أو أكثر أثناء النوم. قد تدوم فترات انقطاع النفس لبعض الثواني، كما قد تمتدّ لدقائق عدّة. إذا لم يُعالَج هذا الاضطراب، قد يتوقّف الأشخاص المصابون به عن التنفّس عدّة مرّاتٍ أثناء نومهم، وصولًا في بعض الأحيان إلى مئات المرّات في الليلة الواحدة، من دون أن يعلموا في الصباح بالاضطرابات التي حصلت خلال نومهم. عندما تتوقّف عن التنفّس أو عندما تصاب بضيقٍ في التنفّس، سوف تنتقل غالبًا من مرحلة النوم العميق إلى مرحلة النوم الخفيف. ونتيجة لذلك، تتدنّى نوعية النوم الذي تحصل عليه وتشعرُ بحالةٍ من التعب أثناء النهار.

أنواع حالات انقطاع التنفّس أثناء النوم

انقطاع التنفّس الانسدادي أثناء النوم

إنّه النوع الأكثر شيوعًا من بين أنواع انقطاع التنفّس أثناء النوم، حيث يتوقّف النفس بشكلٍ مؤقّت بسبب انسداد المجاري الهوائية الناجم عن ارتخاء الأنسجة اللينة في الجزء الخلفي من الحلق أثناء النوم. عندما ترتخي العضلات، يضيق المجرى الهوائي لديك أو ينغلق فيما تتنفّس، فتصبحُ غيرَ قادرٍ على استنشاق كمية كافية من الهواء. قد يؤدّي ذلك إلى انخفاض مستوى الأكسجين في الدم. عندئذٍ تبدأ بالشخير، أو تُصدِر صوتًا أشبه بالاختناق أو اللهاث وقد تتكرّر هذه الحالة لعدّة مرّاتٍ طوال الليل. تؤثّر هذه الاضطرابات على قدرتك على الوصول إلى مراحل النوم المُريحة، وقد تشعر بالتالي بالنعاس أثناء فترات النهار. قد لا ينتبه الأشخاصُ المصابون بانقطاع التنفّس الانسدادي أثناء النوم إلى أنّ نومَهم متقطّع، حتّى أنّ بعض الذين يعانون هذا النوع من الاضطراب قد يظنّون أنّهم ينامون جيّدًا طوال الليل.

انقطاع التنفّس المركزي أثناء النوم

يحصلُ هذا النوع من حالات انقطاع التنفّس أثناء النوم عندما يتوقّف دماغك عن إرسال إشاراتٍ مناسبة إلى العضلات التي تتحكّم بعملية التنفّس، فتمرّ بفتراتٍ قصيرة لا تبذل فيها المجهود اللازم للتنفّس. قد تشعرُ بضيقٍ في النَفَس عندما تستيقظ، أو قد تعاني من صعوبةٍ في الخلود إلى النوم أو في البقاء نائمًا. تُلاحَظ هذه الحالة عادةً لدى المرضى المصابين بخلل في الجهاز العصبي المركزي، إثر الإصابة بسكتة الدماغية مثلًا، أو لدى المرضى الذين يعانون من قصورٍ في القلب.

ما هي علامات وأعراض انقطاع التنفّس أثناء النوم؟

  • النعاس المفرط أثناء النهار (فرط النوم)
  • الشخير بصوتٍ عالٍ الذي يُلاحَظ عادةً بشكلٍ أكبر في حالات انقطاع التنفّس الانسدادي
  • فترات من توقف التنفّس أثناء النوم يُلاحِظُها شخصٌ آخر
  • حالات من الاستيقاظ المفاجئ المصحوبة بضيقٍ في النفس والتي تشير على الأرجح إلى الإصابة بانقطاع التنفّس المركزي
  • الشعور بجفاف في الفم أو باحتقان في الحلق عند الاستيقاظ
  • الشعور بالصداع في الصباح
  • اختلال الوظيفة الجنسية
  • معاناة الشخص من صعوبة في البقاء نائمًا (الأرق)
  • اختلال في الوظائف الإدراكية، كمشاكل التركيز، أو التوتّر، أو المَيل إلى النسيان.

ما هي عوامل الخطر المرتبطة بانقطاع التنفّس أثناء النوم؟

عوامل الخطر المرتبطة بانقطاع التنفّس الانسدادي أثناء النوم

  • الوزن الزائد
  • الجنس (أكثر شيوعًا لدى الذكور)
  • التقدّم في السن
  • التدخين
  • وجود حالات مماثلة لدى أفراد العائلة
  • شرب الكحول، أو استعمال الأدوية المُنوِّمة أو المهدّئات

عوامل الخطر المرتبطة بانقطاع التنفّس المركزي أثناء النوم

  • اضطرابات القلب
  • السكتة الدماغية
  • التقدّم في السن
  • استخدام بعض الأدوية، كالأدوية المُخدِّرة

كيف يتمّ تشخيص انقطاع التنفّس أثناء النوم؟

قد يُجري طبيبك الأخصائي تقييمًا لوضعك بالاستناد إلى المؤشرات والأعراض التي تعاني منها، وقد يُحيلك إلى مركز اضطرابات النوم لدينا لإجراء اختبارٍ للنوم. خلال هذا الفحص، يتمّ وصل أسلاك وأجهزة استشعار برأسِك ووجهك وصدرك وبطنِك، ذراعَيك ورجلَيك من أجل مراقبة تنفّسك وقلبك ونشاط دماغك وحركة ذراعَيك ورجلَيك ومستويات الأكسجين في الدم حين تكون نائمًا.

ما هي الخيارات المُمكِنة لمعالجة انقطاع التنفّس أثناء النوم؟

قد تشمل علاجات انقطاع التنفّس المركزي أثناء النوم:

  • معالجة المشاكل الطبّية المُسبِّبة: اضطرابات القلب أو الاضطرابات العصبية والعضلية هي من الأسباب المُحتمَلة لانقطاع التنفّس المركزي أثناء النوم، وقد يكون من المفيد معالجة هذه الحالات. فتوفيرُ العلاج الأمثل لقصور القلب مثلًا قد يساعد المريض على التخلّص من انقطاع التنفّس المركزي أثناء النوم.
  • الأكسجين الإضافي: استخدام الأكسجين الإضافي أثناء النوم قد يساعدُ في حالات انقطاع التنفّس المركزي أثناء النوم.
  • جهاز دعم التنفّس التكيّفي (ASV): يقوم جهاز التنفّس الحديث هذا​ بحفظ وتيرة التنفّس الطبيعية لديك ويسجّل المعلومات ضمن حاسوبٍ خاص. إنّ هذه الآلة تستخدم الضغطَ للمحافظة على وتيرة تنفّسك الطبيعية وتفادي حصول انقطاع في نَفَسِك.
  • أجهزة ضغط المسالك الهوائية الإيجابي PAP​​: تُستعمَل أجهزة CPAP (ضغط المسالك الهوائية الإيجابي المتواصل)، وأحيانًا الأجهزة الثنائية المستوى (BPAP)،لمعالجة حالة انقطاع التنفّس لديك .

قد تشمل العلاجات لحالات انقطاع التنفّس الانسدادي أثناء النوم:

  • العلاج الوقائي:إجراء تعديلات على أسلوب الحياة وتفادي تناول الكحول واستعمال القمصان المُزوَّدة بطابة، إلخ.
  • العلاج الميكانيكي: استخدام أجهزة BPAP أو CPAP​​  (ضغط المسالك الهوائية الإيجابي المتواصل أو ضغط المسالك الهوائية الإيجابي الثنائي المستوى).
  • الجراحة: هناك أنواع كثيرة من العمليات الجراحية، كاستئصال اللوزتَين واستئصال اللحمية وشدّ سقف الحلق وإزالة اللوز واللهاة والجراحة الخاصة باضطرابات النوم.

يُرجى مراجعة المنشورات الأخرى من كليفلاند كلينك أبوظبي حول انقطاع التنفّس أثناء النوم للاطّلاع على المزيد من المعلومات حول خيارات العلاج الإضافية.


​​