​ما المقصود بتحليل البروتين في البول أو زلال البول؟

هو عبارة عن اختبار طبّي يُجرى للكشف عن وجود البروتينات في البول، ومن أنواعها الألبومين أو الزلال.

لماذا يطلب الطبيب إجراء هذا الاختبار؟

تُعتبر البروتينات بمثابة وحدات بناء الجسم التي تقوم أيضًا بأداء وظائفَ حيوية أخرى مثل تغذية الأنسجة من خلال نقل الهرمونات والفيتامينات وغير ذلك من المواد المُغذّية الضرورية والمحافظة على الكمية المناسبة من السوائل التي تدور في أنحاء الجسم. وعندما تكون الكِلى سليمة فإن المواد البروتينية بطبيعة الحال لا تتسرّب من الكليتين إلى البول، بل يتم التخلص فقط من الفضلات الموجودة في الدم. لكن قدرة الكليتين على احتجاز البروتين تضعف في حالة إصابتهما بالمرض أو تعرضهما لضررٍ أو تلف معيّن، وعند ذلك تتسرب بعض البروتينات إلى البول.

ما الفرق بين زلال البول الدقيق والبيلة البروتينية؟

يعد الزلال أحد أنواع البروتين الذي يتواجد بكميات كبيرة في الدم، وهو عبارة عن جُزيئات متناهية الصِغَر، لذلك يكون أول البروتينات التي يمكن أن تتسرّب عبر الكلية إلى البول في حال وجود مشاكل صحية في الكلية. وتُسمّى الحالة التي توجد​ فيها كميات صغيرة من الزلال في البول بزلال البول الدقيق. لكن مع تفاقم مرض الكليتين، ترتفع نسبة الزلال في البول ويتغير اسم الحالة من الزلال الدقيق إلى البيلة البروتينية أو الألبومينية.

ما هي علامات الإصابة بزلال البول الدقيق أو البيلة البروتينية؟

خلال المراحل الأولى للإصابة بالمرض قد لا تكون هنالك أي علامات او أعراض يُمكن مُلاحظتها. ولكن مع تراجع أداء الكليتين وتسرّب كمياتٍ كبيرة من البروتين إلى البول يبدأ ظهور بعض الأعراض مثل تورّم اليدين والقدمين والبطن والوجه. وقد يؤدي تفاقم مرض البيلة البروتينية إلى حدوث تلف دائم في الكلية، ويمكن أن يستوجب ذلك إجراء غسيل الكلى أو حتى عملية زرع الكلية لدى بعض المرضى. وعلى أية حال، وسواء ظهرت أعراض المرض أم غابت، يعد تحليل البول الوسيلة الوحيدة لمعرفة كمية البروتين الموجودة في البول.

وقد يرتبط مرض البيلة البروتينية بأمراض القلب وأوعية الدم، ويمكن أن تؤدي أوعية الدم المتضررة والتالفة إلى حدوث السكتة الدماغية والقلبية بالإضافة إلى الإصابة بأمراض الكِلى.

من هم الأفراد المُعرّضون لخطر الإصابة بمرض زلال البول الدقيق أو البيلة البروتينية؟

يكون الأفراد المصابون بأمراضٍ مُزمِنة مُعيّنة، ومن بينها السكّري وارتفاع ضغط الدم والأنماط الأخرى من أمراض الكِلى، مُعرّضين لخطر الإصابة بمرض زلال البول الدقيق أو البيلة البروتينية. ومن الفئات الأخرى المعرضة للإصابة بهذا المرض كبار السن أو الأفراد الذين يُعانون من زيادة الوزن أو الذين ينحدرون من عائلات يُعاني أفرادها من أمراض الكِلى.

كيف يتِمّ اختبار عيّنات البول لتشخيص وجود مرض زلال البول الدقيق أو البيلة البروتينية؟ 

يُطلب من المريض إعطاء عيّنة من بوله، ويقرر الطبيب فيما إذا كانت هناك حاجة لأخذ العينة بشكل مباشر في عيادة الطبيب أو على مدى مُدة زمنية مُحددة كأن تكون خلال أربع ساعات أو خلال الليل أو على مدى 24 ساعة. وفي كلا الحالتين يُزوَّد المريض بوعاء خاص لجمع عيّنة البول وبالتعليمات الخاصة بطريقة جمع العيّنة ليتم بعد ذلك تحليلها لمعرفة كميات البروتين أو الألبومين. وقد يطلب الطبيب أيضًا إجراء تحليل الدم للكشف عن أي مؤشرات أخرى على تضرر الكليتين كوجود أي فضلات يتم طرحها عادة من الدم في حال كانت الكليتان تعملان بشكل صحيح.​​

ما الذي تعكِسهُ نتائج تحليل عيّنة البول؟

تشير نتائج التحليل التي تكون ضمن الحدود المذكورة في الجدول التالي إلى أن الكليتين تعملان بشكل طبيعي. أما إذا تجاوزت هذه الحدود فذلك يدل على مرض الكلية أو تلفها. وإذا كانت نتائج تحليل البول تشير إلى وجود نسبة عالية من البروتين أو زلال البول، من المُحتمَل أن يعمَد الطبيب إلى إعادة التحليل. وإن كانت نتائج التحليل الثاني مُرتفعة أيضًا، قد يطلب الطبيب إجراء اختبارات إضافية لكي يتأكّد من عمل الكليتين. وعندما تكون البيلة البروتينية ناجمة عن مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، قد تفيد معالجة هذين المرضين في تقليل نسبة البروتين البولي أو الحد من تفاقم الحالة إلى مرض في الكلية. ويُذكرُ أيضًا أن بعض الأدوية المخصصة لمعالجة ضغط الدم مثل مثبطات الأنزيم المحوّل للأنجيوتينزين وحاصِرات مستقبلات أنزيم الأنجيوتينزين رقم 2 تكون مفيدة بشكلٍ خاص لإيقاف حدوث تلف في الكليتين بعد اكتشاف وجود زلال البول أو البروتين البولي.​

نوع تحليل البول​ حدود القيم الطبيعية​
اختبار البول العشوائي (أي عند أخذ عينة البول في أي وقت في عيادة الطبيب) نسبة البروتين: 0 إلى 20 ملغرام/​ديسيلتر أي 1.1 مليمول/ لتر​
زلال البول: 0 إلى 23 ملغرام/ لتر​
تحليل البروتين في عينات البول خلال مُدة زمنية مُحددة​ (وغالبًا ما تكون 4 ساعات أو خلال الليل) من 0 إلى 6 ملغرام/ ساعة
تحليل البروتين في عينات البول على مدى 24 ساعة (أي يتم جمع عينات البول خلال مُدة 24 ساعة) من 0 إلى 0.15 غرام/ 24 ساعة
المَصدر: المُختبر المرجعي في مُستشفى كليفلاند كلينك
ملاحظة: قد تتباين الحدود الطبيعية للقيم أو الأرقام قليلًا بين مختبرات التحليل المختلفة.
​​​