يمتدّ العمود الفقري من قاعدة الجمجمة إلى منطقة الحوض ويقوم بوظيفة دعامة يرتكز عليها وزن الجسم وتقوم بحماية النخاع الشوكي. وللعمود الفقري ثلاثة انحناءات طبيعية تعطيه شكلًا جانبيًا على شكل حرف​ S، تساعد هذه الانحناءات العمود الفقري على احتمال مقدار كبير​ من الضغط من خلال توزيع وزن الجسم بشكل متعادل على طول العمود.​

ويتألف العمود الفقري من سلسلة من العظام تتراكب فوق بعضها كحجرات البناء، تفصل بينها وسا​دات تدعى بالأقراص وتساعد على امتصاص الحِمل والضغط.

ويُقسم العمود الفقري إلى ثلاث مناطق:​​

  • الفقرات العُنُقية: الفقرات العُنُقية أو العُنُق هي القسم الأعلى من العمود الفقري وتضم سبع فقرات مُرقّمة من س 1 إلى س 7 من​ الأعلى إلى الأسفل. وتتيح الفقرتان الأولى والثانية من الفقرات العُنُقية إمكانية حركة الرقبة. تقع الفقرة س 1، وتدعى أيضًا بالأطلس​ إشارة إلى أطلس حامل الكرة الأرضية في الأساطير الإغريقية، بين الجمجمة وبقية العمود الفقري، فيما تُدعى الفقرة س 2 بالمحور​ وتتميز بوجود نتوء عظمي يدعى بالناتئ السّني يدخل في ثقب الأطلس ويسمح باستدارة العُنُق. ويوجد الانحناء الفقريّ الأول الذي​ يدعى بالانحناء القعس​ي في الفقرات العُنُقية وينحني بشكل خفيف إلى الداخل معطيًا شكلًا شبيهًا بحرف​ C.
  • الفقرات الظهرية: وتتألف من 12 فقرة مرقمة من ت 1 إلى ت 12 في منطقة الصدر. وتستند الأضلاع إلى العمود الفقري على​ الفقرات الظهرية التي يتجه انحناء العمود الفقري فيها نحو الخارج مشكلًا حرف​ C بالمقلوب ويدعى بالانحناء الحُدابي.​
  • الفقرات القَطَنية: تتألف الفقرات القَطَنية، أو فقرات أسفل الظهر، عادة من خمس فقرات مُرقّمة من ل 1 إلى ل 5، وقد يمتلك بعض​ الأشخاص ستّ فقرات قَطَنية. تعد الفقرات القَطَنية أكبر الفقرات، وهي تصل بين الفقرات الظهرية والحوض وتتحمّل معظم وزن​ الجسم. ويتجه انحناء الفقرات القَطَنية نحو الداخل أيضًا ويدعى بالانحناء القَعسيّ.​

يوجد تحت الفقرات القَطَنية عظم كبير يدعى بالعظم العَجُزيّ أو العَجُز الذي يتألف من عدة فقرات تتصل مع بعضها أثناء تطور الجنين في الرحم. ويشكل العَجُز قاعدة العمود الفقري و مؤخّرة الحوض، ويوجد تحته عظم صغير يدعى العُصعُص أو عظم الذَّنَب، وهو عظم مُتخصص آخر ينتج عن التحام عدة عظام صغيرة خلال النموّ.

يمكن دراسة أجزاء العمود الفقري كلٌّ على حدة: العظام (مع المفاصل)، والأقراص، والأعصاب، والنسج الرخوة التي تتضمن الأربطة والأوتار والعضلات.​

عظام الفقرات والمفاصل​​

  • الجسم: جسم الفقرة هو الجزء الأمامي منها وهو الذي يتحمّل عبء الوزن.​
  • النّاتئ الشوكيّ: وهو الجزء الخلفي أو الظهري من الفقرة، ويشكل السلسلة العظمية التي يمكن الإحساس بها في الظهر.​
  • الصفيحتان الفقريتان: وهما صفيحتان عظميتان صغيرتان تلتحمان في القسم الخلفي من الفقرة.​
  • السويقات الفقرية: وهي سويقات قصيرة وثخينة تصدر من الجزء العلوي لجسم الفقرة وتتجه نحو الخلف.​
  • النواتئ المستعرضة: وهي نتوءات تقع على جانبي الفقرة في نقطة التقاء الصفيحة الفقارية مع السويقات وتربط العضلات والأربطة​ بالعمود الفقري.​
  • المفاصل الوُجيهية: وهي مفاصل العمود الفقري، أي المناطق التي تتصل فيها فقرات العمود الفقري مع بعضها بعضًا.​

يسمح وجود المفاصل بالحركة، حيث أن العظام قاسية لدرجة لا تمكنها من الانحناء دون أن تنكسر أو تتأذى. المفاصل الوُجَيهية هي المفاصل المتخصصة التي تربط بين الفقرات وتسمح للفقرات بالحركة مقابل بعضها مما يوفر الثبات والليونة. وتسمح هذه المفاصل للإنسان بالدوران حول الخصر والانحناء نحو الأمام ونحو الخلف ونحو الجانبين. ولكل فقرة زوجان من المفاصل الوُجيهية، يتجه الزوج الأول نحو الأعلى مرتبطًا بالفقرة السابقة ويتجه الآخر إلى الأسفل ليرتبط بالفقرة اللاحقة.

ويوجد في مركز كل فقرة من فقرات العمود الفقري فتحة كبيرة تدعى بالقناة الفقارية، أو القناة النخاعية، يمرّ عبرها الحبل الشوكي والأعصاب. وترتبط الفقرات مع بعضها بمجموعات من الأربطة، وهي أنسجة مت​ليفة تربط العظام مع بعضها.​

الأقراص بين الفقارية

الأقراص بين الفقارية هي وسائد مدورة مسطحة تتو​ضع بين الفقرات وتعمل على امتصاص الصدمات. يتألف كل قرص من نسيج قوي ومركز ناعم شبيه بالهلام، يدعى النواة اللُّبية، تحيط به طبقة خارجية صلبة تدعى الحلقة. عندما ينكسر أو ينفتق القرص يتسرب جزء من النواة اللُّبية عبر شقّ في الحلقة، ويمكن لذلك أن يؤدي إلى الألم إذا ضغط الجزء المُتسرب من النواة اللبية على الأعصاب.​

الأعصاب

النخاع الشوكي هو حبل من الألياف العصبية المسؤولة عن إرسال وتلقي المعلومات من الدماغ وهو يمر عبر القناة النخاعية، ويتم من خلاله ومن خلال الأعصاب المتفرعة تأثير الدماغ على بقية الجسم والتحكم بالحركة ووظيفة الأعضاء.

يتفرع النخاع الشوكي أثناء مروره في القناة النخاعية إلى 31 زوجًا من الجذور العصبية التي تتفرع بدورها إلى أعصاب تمتدّ إلى بقية أنحاء الجسم. تغادر الجذور النخاعية النخاع الشوكي من خلال فتحات تدعى بالثقوب العصبية التي توجد بين الفقرات على جانبي العمود الفقري. تكون الأعصاب الصادرة عن الفقرات العُنُقية مسؤولة عن التحكم بالذراعين وأعلى الصدر، بينما تتحكم الأعصاب الصادرة عن الفقرات الظهرية بالصدر والبطن، أما الأعصاب الصادرة عن الفقرات القَطَنية فتتحكم بالساقين والأمعاء والمثانة.

النسج الرخوة

تقوم الأوتار بربط العضلات بالعظام، وتساعد في تركيز قوة سحب العضلات على العظام. بينما تقوم الأربطة بربط العظام مع بعضها مما يساهم في تقوية المفاصل وتساعد في منع الحركة في اتجاهات معينة. وتقوم العضلات بتحريك الجسم وتساهم في الحفاظ على وضعية الجسم ومقاومة القوى الخارجية كقوّة الجاذبية.​

 ​ ​​​​​