ما هو تصوير العَمود الفِقَري بالأشِعّة السينية؟

التصوير بالأشِعّة السينية هو اختبار يتم فيه استخدام الإشعاع لإنتاج صور للعِظام ولأعضاء الجسم المُختَلفة، ويوفر تصوير العمود الفِقري بالأشعة السينية صورًا تفصيليّة للعظام تؤخذ بشكل منفصل لأجزاء العمود الفِقري الرئيسيّة الثلاثة، وهي الفقرات العُنُقِيّة الموجودة في منطقة الرقبة والفقرات الصدرية الواقعة وسط الظهَر والفقرات القَطَنيّة المتمركزة أسفل الظَّهر.

ويتِمُّ أثناء اختبار الأشعة السينية تمريرَ حُزمةٍ شُعاعية مُركّزة خلال جسم المريض، وبذلك يتم تسجيل الصورة الشعاعية بالأبيض والأسوَد على فيلم خاص أو على جهاز الحاسوب.

ويعتمد عمل الأشعة السينية على تباين درجة كثافة أو سمك أنسِجة الجسم المختلفة، وهكذا فإن كُلّ نسيجٍ في الجسم يسمَحُ بمرور كميَّةٍ مُختلفة من الإشعاع التي تسقط على فيلم خاص حساس للأشعة السينية. فالعِظام، على سبيل المثال، تكون ذات طبيعة كثيفة للغاية بحيث تمنع مُعظم الحُزمة الشُعاعية من النَفاذ خلالها للوصول إلى الفلم الحسّاس، ونتيجةً لذلك تظهر العِظام في صورة الأشعة السينية بيضاء اللون. أما الأنسجة الأقل كثافةً، مثل الرئتين الممتلئتين بالهواء، فإنها تسمح لمُعظم الأشِعّة السينية بالمرور من خلالها والوصول إلى الفيلم الحسّاس، ولذلك تظهر الرئتان على شكل ظِلال من اللون الرمادي.

لماذا يُطلَب تصوير العمود الفِقَري بالأشعة السينية؟

قد يَطلب الطبيب تصوير العمود الفِقري بالأشعة السينية لتقييم إصابات الظَّهر أو الرقبة، أو لمُساعدتهِ في تشخيص آلام الظهر والرقبة ومعالجتها. يفيد تصوير العمود الفِقري بالأشعّة السينية في الكشف عن:​

  • الكسور​.
  • الأورام (تكتّلات الخلايا غير الطبيعية)​.
  • التهاب المفاصِل​.
  • المشاكل المتعلّقة بأقراص العمود الفِقري.
  • التشوّهات في انحناءات العمود الفقري​.
  • هشاشة العِظام أو ترقّقها​.
  • التهابات العمود الفقري​.

مَن يُجري اختبار الأشعة السينية؟

يقوم بإجراء اختبار الأشعة السينية فني الأشعة، وهو مهني طبي متدرب على إجراءات الأشعّة السينية، فيما يتولى أخصائي الأشِعة، وهو طبيب متخصص في تقييم ودراسة صور الأشعة السينية والإجراءات الإشعاعية الأخرى، تفسير تلك الصور وإعداد التقرير الخاص بنتائج الاختبار وتقديمه للطبيب المعالج.

كيف يستَعِد الفرد لتصوير العمود الفِقري بالأشعة السينية؟

ليست هنالك استعدادات خاصة تسبق هذا الإجراء. ومن المُهِم بالنسبة للمرأة أن تُبلِغَ الفَنّي المُختَص إن كانت حاملًا أو إن كانت تتوقع ذلك، فالأشعة السينية لا تُستخدَم مع النساء الحَوامل عادةً وذلك بسبب المخاطر المُحتملة للإشعاعات على الجنين. كما ينبغي على الفرد أيضًا إبلاغ الشخص الفنّي إذا كان يحمل في جسمه مِضَخّة الأنسولين.

قبل بدء الاختبار، يُطلَب من المريض خلعَ ملابسه وارتداء ثوب المُستشفى المخصص لهذا الإجراء. ويُطلَب من الفرد أيضًا إزالة أي مجوهرات أو أشياء أخرى تحتوي على أجزاء معدنية كالنظّارات والساعة ومَشابِك الشعر، ذلكَ لأن المعادن يمكن أن تَحجُب الصورة أو تؤثّر على دقّة نتائج الاختبار.

ما الذي يحدُث أثناءَ تصوير العمود الفِقري بالأشعة السينية؟

يَقوم فني الأشعة بتركيز جسم المريض مقابل حزمة الأشِعّة السينية وبما يضمن الحصول على أوضَح صور ممكنة. ويتم أخذ مُعظم صور الأشعة السينية للأجزاء العُليا أو السفلى من العمود الفقري عندما يكون الفرد مُستلقيًا على طاوِلة الأشعة السينية، لكن قد يتم أخذها أحيانًا في وضعية الوقوف. أثناء عملية التصوير، قد يطلب الفَنّي من المريض، تغيير وضع جسمه، أو تحريك الذراعين، أو فتحَ فَمِهِ عندما يُرادُ أخذ صورٍ شعاعية لمنطقة الرقبة وذلك بهدف إبعاد الأسنان عن مسار الأشِعّة السينية وإتاحة الفرصة لالتقاط صورٍ واضحة للعِظام أو الفقرات العُنُقية.

ويَطلب الفنّي المُختَص من المريض الثبات دون حراك وحبس النفس أثناء مرور الأشعة السينية عَبرَ الجسم كي لا تؤثر الحركة التي تحصل أثناء الشهيق والزفير على وضوح صورة الأشعة، ويستغرق هذا الأمر بضع ثوان لا غير.

ماذا يحدُث بعد الانتهاء من الاختبار؟

بَعدَ الانتهاء من أخذ صور الأشعة السينية يقوم الفني بمُعالجة الصوَر. وأثناء ذلك قَد يُطلَب من المريض الانتظار لبضعِ دقائق لحين التأكد من جودة الصوَر، والتحقق من أنها غير مُشَوَّشة مثلًا. كما قد يُطلَبُ من المريض، إذا لزم الأمر، إعادة الاختبار للحصول على صورٍ أكثرَ وضوحًا.

بعد ذلك يتم إرسال الصور الشعاعية والتقرير المتعلّق بها إلى الطبيب المُتابِع لحالة المريض، فيقوم بدورهِ بمُناقشة النتائج مع المريض. وفي الحالات غير الطارئة، تكون نتائج هذا الاختبار عادةً جاهِزةً خلال يومٍ أو يومين.

ما الذي يشعر به المريض أثناء الاختبار؟

لا يسبب تصوير العمود الفقري بالأشعة السينية أي آلام، حيثُ لا يشعر المريض بمرور الأشِعة خلال جسمه. وقد تكون القاعة المخصصة للتصوير الشعاعي باردةً بعض الشيء وذلك لضرورة تشغيل المكيفات الهوائية للإبقاء على المُعِدّات والأجهزة ضمن درجة حرارةٍ مُعَيَّنةٍ وثابتة.

ما هي مخاطِر تصوير العمود الفقري بالأشعة السينية؟

بشكلٍ عام تعتبر عملية تصوير العمود الفِقَري باستخدام الأشعة السينية آمِنةً جدًا، ومن غير الوارِد أن يكونَ لها أي تأثيراتٍ جانبيّة. 

وتجدُر الإشارة إلى أن مقدار الإشعاع المُستخدَم يكون بسيطًا للغاية، ولذلك تكون المخاطِر المُحتَمَلة في أدنى مستوىً. أمّا الأطفال والأجِنَّة في رحم الأم فتكون أكثَرَ حساسية للأشعّة السينية وأكثر عرضة لخطر تلف الأنسجة.

​​​​​