انفصال الشبكية هو حالة مرضية خطيرة تبتعد فيها شبكية العين عن الأنسجة الداعمة لها. ونظرًا إلى عدم قدرة الشبكية على العمل بالشكل الصحيح في ظل هذه الظروف، قد يفقد المريض القُدرة على الرؤية بشكلٍ دائم إن لم يتم إصلاح هذا الانفصال بغضون 24 - 72 ساعة.​

من هم المُعرضون لخطر الإصابة بانفصال الشبكية؟

يعتبر انفصال الشبكية خطرًا تتعرض له الفئات التالية من الناس​:​

  • الشخص البالغ الذي يعاني من قصر نظر​.
  • الشخص الذي عانى من إصابة في العين.
  • الشخص الذي خضع لجراحة إزالة إعتام عدسة العين سابقًا​.
  • الشخص الذي أصيب أحد أفراد عائلته بانفصال شبكية العين​.

وقد يكون انفصال الشبكية عفويًا أيضًا أي أنه يحدُث دون سابقِ انذارٍ، ويشيع ذلك بين كبار السن أو الأفراد الذين يعانون من قصر النظر.​

ما هي أعراض انفصال شبكية العين؟

تشمل أعراض انفصال شبكية العين ما يلي:​​

  • رؤية ومضات من الضوء​.
  • الإحساس بوجود عوائم، أي رقَط​ات أو خيوط، في مجال الرؤية​.​
  • تعتيم مجال الرؤية الجانبية، أي الرؤية في زاوية العين​.

ولا يشعر المريض بألمٍ عند انفصال شبكية العين، ولكن إذا واجه أي من الأعراض المذكورة أعلاه، يُرجى منه الاتصال​ بطبيب العيون فورًا.​

كيف يتم تشخيص انفصال شبكية العين؟

يتم تشخيص هذه الحالة بفحص العين من قبل طبيب مُختص بشبكية العين.​

كيف يتم علاج انفصال شبكية العين؟

هنالِك عدة طرق لعلاج انفصال شبكية العين، ومنها:​​

  • الليزر (الحراري) أو التجميد (تثبيت الشبكية بالبرودة القصوى): تفيد كلتا الطريقتين في علاج تمزق الشبكية إذا تم تشخيص الحالة في مرحلة مُبكرة.​
  • تثبيت الشبكية الغازي: يمكن اللجوء إلى هذا الإجراء إذا كان التمزق صغيرًا وسهل الإغلاق، حيث تُحقن فقاعة غازية صغيرة داخل الجسم الزجاجي (وهو المادة​ الهُلامية التي تملأ داخل العين) فترتفع هذه الفقاعة وتضغط على شبكية العين فتسد التمزق. ويمكن اللجوء لليزر أو التجميد بعد ذلك لإغلاق التمزّق​ بالكامل. وتبلغ نسبة نجاح هذا العلاج 85 بالمائة.​
  • تحزيم الصلبة (بياض العين): ينطوي هذا الإجراء على وضع رباط أو شريط سيليكوني حول العين لتثبيت الشبكية في مكانها. ولا يُمكن رؤية هذا الرباط،​ ويبقى مُلتصقًا بها بشكل دائم، ويُمكن بعد ذلك استخدام الليزر أو التجميد لغلق التمزق بالكامل. وتصل نسبة نجاح هذا العلاج إلى 95 بالمائة.​
  • استئصال زجاجية العين: يستخدم هذا الإجراء عندما يكون التمزق كبيرًا، حيث يُزال الجسم الزجاجي من العين ويستبدل بفُقاعة غازية أو مادة زيتية سيليكونية.​ وتكون نسبة النجاح في هذا العلاج مماثلة لما هي عليه في تحزيم الصلبة.​

هل يمكن الوقاية من الإصابة بانفصال الشبكية؟

يعتبر التشخيص المبكر الخُطوة الأساسية للحد من فقدان القدرة على الرؤية نتيجة انفصال الشبكية. لذلك من المهم إجراء فحص العينين مرة واحدة في السنة، أو أكثر في حال كان الشخص معرضًا للإصابة بأمراض العين. فمثلًا في بعض الأمراض التي تزيد من احتمال الإصابة بانفصال الشبكية، مثل السكري، يمكن أن تفيد الفحوص الروتينية في الكشف عن تغيرات مبكرة قد لا يكون المريض عالمًا بها. إضافة إلى ذلك، تفيد السيطرة على مرض السكري في الوقاية من حدوث مرض العين السكرية، كما يمكن أن تفيد السيطرة على ضغط الدم في الحيلولة دون تضرر الأوعية الدموية في الشبكية بفعل ارتفاع الضغط.

وتُعد فحوصات العين الروتينية مُهمة للأشخاص المُصابين بقُصر النظر والأشخاص الأكثر عرضة لانفصال الشبكية. وإذا كان المريض غير متأكد من المخاطر التي تواجهه، عليه التحدث مع طبيب العيون الخاص به الذي يعلمه عن وتيرة الفحص المطلوبة في حالته.

وإذا لاحظ المريض أي أعراض تدلُ على احتمال انفصال شبكية العين مثل رؤية ومضات الضوء أو العوائم أو تعتيم مجال النظر الجانبي، عليه الاتصال بالطبي على الفور.​​

​​