بعد الخضوع لعملية جراحية في القلب وبدء مرحلة التعافي، تكون الرئتان أقل انتفاخًا وقد يتجمّع داخلهما القليل من البلغم. لذلك، من المهم للغاية أن يعمل المريض على إعادة نفخ الرئتين وتنقيتهما من أي بلغم لتجنب الإصابة بالتهابٍ في الصدر. وبالتالي، لا بدّ أن يبدأ المريض بالتحرّك في أقرب وقت ممكن (مثل النهوض من السرير وممارسة تمارين التنفس العميق والمشي).

ونظرًا لأهمية المحافظة على تدفق الدم في أنحاء الجسم، على المريض ممارسة تمارين الذراعين والساقين بانتظام والتحرّك في أقرب وقت ممكن.

الاجراءات الوقائية المتعلقة بالقصّ (عظم الصدر)

خلال الأسابيع ال 8 – 10 الأولى من إجراء العملية:

الأمور التي عليك الامتناع عنها

  • لا تحمل وزناً يزيد عن 4.5 كيلوغرامًا
  • لا تمارس جهدًا مبالغًا فيه للدفع أو السحب
  • لا ترفع ذراعيْك فوق رأسك أثناء حمل وزن
  • لا تسمح لأحد بسحب ذراعيك عند مساعدتك على الحركة

الأمور التي عليك القيام بها

  • دعم عظم الصدر بوسادة عند السعال
  • ممارسة التمارين واستعمال الذراعيْن طالما أنّك لا تشعر بالألم
  • استعمال الساقيْن قدر الإمكان عند النهوض من السرير أو الوقوف
  • الجلوس على كرسي عند الصلاة
  • استخدام تقنية «الالتفاف » عند النهوض من السرير

تمارين التنفس

تقنية دورة التنفس النشيطة هي تقنيّة هامّة للتنفس تُستخدم لتنقية الرئتين من البلغم ونفخهما من جديد

تتألف تقنية دورة التنفس النشيطة من ثلاثة أجزاء هي:

  • التحكّم بالتنفس
  • النفس العميق
  • النفخ أو السعال

أوّلا، اجلس بوضعية مريحة ومدعومة. الوضعية المُثلى في هذه الحالة هي الجلوس في شكل مستقيم على كرسي أو في السرير.

احرص على إراحة العنق ومنطقة الصدر العلوية والكتفين والذراعين بحيث يكونوا جميعًا في وضع استرخاء. سيقوم المعالج الخاص بك بتوضيح كيفية تأدية تقنية التنفس.

السعال

يُعتبر السعال من الخطوات الهامة كونه يساعدك في تنقية الصدر. للتخفيف من صعوبة السعال، يمكنك أخذ منشفة مطوية ووضعها على صدرك مكان الجرح. اطلب من الممرض

تزويدك بمنشفة. 

إذا كنت تجد صعوبةً في التخلّص من البلغم عن طريق السعال، نرجو منك أن تحاول القيام بتمارين التنفس التي ستساعد في التخفيف من كميّة السعال المطلوبة للتخلص من

البلغم.

المشي والحركة

حاول أن تنهض من السرير قدر المستطاع وكلّما كان ذلك ممكنًا، وخصوصًا خلال تناول الوجبات وعند استعمال دورة المياه.

مارس التمارين الخاصة بالأطراف العلوية والسفلية مرتيْن إلى ثلاث مرات كل يوم.

من المهمّ ان يبدأ المريض في المشي في أقرب وقت ممكن أثناء فترة التعافي؛ فالمشي يساعدك على أخذ نفس عميق بشكل طبيعي وبالتالي، يساعد على إعادة نفخ رئتيْك والتخلص من البلغم. سيقوم المعالج الفيزيائي والممرض بمساعدتك على البدء بالمشي. وينبغي أن تشعر خلال المشي بانقطاع نفسك، لكن عليك أن تظلّ قادرًا على إجراء محادثة. ومن شأن هذه التعليمات أن تضمن أنك تمارس التمرين بالمستوى المطلوب.

من جهة أخرى، يمكن أن يعطيك فريق العلاج الفيزيائي نصائح هامة حول كيفية إدارة أنشطتك اليومية وزيادة درجة التحمّل لديك أثناء ممارسة التمارين عند عودتك إلى المنزل.

برنامج المشي

المدّة الزمنيّة عدد المرات
الخطوة الأولى ​3- 5 دقائق ​4- 6 مرات في اليوم
الخطوة الثانية ​5- 10 دقائق ​3- 4 مرات في اليوم
الخطوة الثالثة  ​10 - 15 دقيقة  ​2- 3 مرات في اليوم
الخطوة الرابعة 15 - 20 دقيقة  ​1- 2 مرة في اليوم
الخطوة الخامسة ​20 - 30 دقيقة  ​1- 2 مرة في اليوم
  ​

  • من المهم زيادة فترة المشي تدريجيًا.
  • ​اختر مكانًا يمكنك السير فيه بسهولة.
  • يجب أن تكون قادرًا على مشي المسافة التي اخترتها بشكل يومي.
  • يمكنك المتابعة إلى الخطوة التالية عندما تنهي الحد الأقصى من عدد الدقائق المحددة لكلّ خطوة دون أن تتخطّى شدّة المشي الموصوفة لك ودون أن تشعر بالتعب والإرهاق لمدة يومين على التوالي. وبالتالي، بإمكانك البدء بالمرحلة التالية بعد ذلك.
  • للحفاظ على النتائج التي تحقّقها، نوصي بممارسة التمارين في معظم أيام الأسبوع.

الأمور التي عليك القيام بها

  • البدء ببطء والتقدّم تدريجيًا في تطبيق البرنامج الرياضي.
  • ممارسة تمارين الإحماء والاسترخاء قبل كل برنامج رياضي وبعده.
  • التمرين ضمن وتيرة ثابتة
  • ارتداء ملابس تتناسب مع حالة الطقس وحذاء مناسب.
  • إيجاد صديق يرافقك بانتظام أثناء المشي؛ فهذا الأمر يجعل من التمرين أكثر متعة ويعزز قدرتك على المواظبة والالتزام.
  • لا تبدأ التمرين قبل مرور ساعة ونصف على الأُقل من الأكل. اشرب كميات معتدلة من السوائل ( 170 – 220 مل) قبل وأثناء التمرين، إلا إذا منعك الطبيب عن تناول كمية معينة من السوائل. عليك الالتزام بهذه التعليمات خاصّة في الأجواء التي تتّسم بالرطوبة والحرارة العالية.
  • التخفيف من مشدّة التمرين في حال أوقفت برنامج التمرين لعدّة أيام )بسبب المرض أو الطقس غير المناسب أو ظروف أخرى(. قم بزايدة التمرين بالتدريج وبحسب ما تستطيع تحمله.
  • احتفظ بسجل تدوّن فيه التمارين التي أنجزتها

الأمور التي عليك الامتناع عنها

  • احرص قدر الإمكان على أ تمشي صعوداً على التلال أو السلالم الكثيرة الانحدار أثناء التمرين. إذا كان لا بدّ من السير في منطقة جبلية أو فيها سلالم، خفف سرعتك عند الصعود لتجنب إرهاق نفسك. انتبه لنبضات القلب أو مقياس تقدير الجهد وقم بتعديل النشاط بحسب ذلك.
  • لا تمارس أي تمارين إذا شعرت بتعب شديد. من الأفضل أن تنتظر حتى تشعر بالراحة.
  • لا تمارس أي تمارين إذا كنت مصاباً بمرض أو التهاب حاد أو حمى.
  • لا تمارس أي تمارين تتطلب فورات مفاجئة من الطاقة.
  • لا تمارس أي تمارين في الظروف الجوية القاسية لتجنب زيادة الضغط على قلبك. إن لم يكن الجو مناسبًا للمشي في الهواء الطلق، يمكنك ممارسة هذا النشاط داخل المنزل على جهاز المشي أو في الردهة. عدا عن ذلك، يمكنك الذهاب إلى مركز التسوق للمشي والتسوق.
  • لا تستحم بمياه شديدة السخونة أو البرودة ولا تأخذ حمام بخار (ساونا) بعد التمرين.

الألم

احرص على أن يبقى الألم تحت السيطرة. من الطبيعي أن تشعر ببعض الانزعاج، ولكن إذا كان هذا الانزعاج يؤثر على نَفَسِك أو حركتك اطلب من الممرض تزويدك بدواء لتخفيف الألم.

التعافي المبكر في المنزل

قبل الذهاب إلى المنزل، سيقوم فريق العلاج بتعريفك إلى مجموعة من التمارين العامة المُصمّمة خصيصًا لتعزيز قوتك وقدرتك على التحمل. يوصى بأن تستمر بممارسة هذه التمارين لحين بداية المرحلة الثانية من إعادة تأهيل القلب.

أسئلة

إن كان لديك أي أسئلة أو استفسارات حول النصائح الخاصّة بعمليّة التعافي، سيتعاون فريق العلاج معك لتلبية احتياجاتك الخاصة.