ما هو فحص إجهاد القلب النووي؟

يُعرف فحص إجهاد القلب على أنه فحص تشخيصي يهدف إلى تقييم فعالية تدفق الدم إلى القلب، حيث يتم من خلاله حقن قدر بسيط من مُركّب كيميائي مُشع عبر أوردة المريض، فيما تقوم كاميرا خاصة تُدعى بكاميرا غاما بالكشف عن الإشعاع والتقاط صور للقلب تُعالج من خلال جهاز الكمبيوتر.

ويُفيد هذا الفحص الذي يُجرى أثناء أداء المريض للتمارين الرياضية بتحديد ما إذا كانت كمية الدم المتدفق إلى القلب كافيةً أثناء ممارسة النشاط الجسدي مُقارنة بالكمية المتدفقة إليه أثناء وضع الراحة.

هل يُمكن تناول الطعام أو الشراب في يوم إجراء الفحص؟

نعم يمكن تناول الطعام والشراب في اليوم المقرر لإجراء الفحص، ولكن على المريض مراعاة الالتزام بالآتي:​

  • الامتناع عن تناول أي طعام أو شراب قبل إجراء الفحص بأربع ساعات، وعليه شرب رشفات قليلة من الماء لتساعده على بلع أقراص الدواء​ إذا وجب عليه أخذ الأدوية​.​
  • تجنب أي منتجات تحتوي على الكافيين لمدة 24 ساعة قبل إجراء الفحص، وبشكل عام تحتوي القهوة والشاي والمشروبات الغازية​ ومنتجات الشكولاتة على الكافيين​.​
  • تجنب المنتجات منزوعة الكافيين لمدة 24 ساعة قبل إجراء الفحص لأن هذه المنتجات تحتوي على كميات ضئيلة جدًا من الكافيين​.​

هل على المريض أخذ أدويته في يوم الفحص؟

يُراعي المريض إحضار قائمة في اليوم المقرر لإجراء الفحص يدون فيها جميع الأدوية التي يأخذها بما فيها الأدوية المتاحة بدون وصفةٍ طبية والمكملاتِ الغذائية التي يتناولها باستمرار.

كما يحرص على اتباع الإرشادات التالية بخصوص أخذ الأدوية في اليوم المقرر لإجراء الفحص:​​

  • الأدوية التي تحتوي على الكافيين: الامتناع عن أخذ الأدوية المتاحة دون وصفة طبية إن كانت تحتوي على الكافيين مثل الإكسيدرين​ والأناسين وحبوب تخفيف الوزن والنودوز لمدة 24 ساعة قبل إجراء الفحص. ويمكن الاستفسار من الطبيب أو الصيدلاني أو الممرض​ عن الأدوية الأخرى التي قد تحتوي على الكافيين.​
  • في حال المريض الذي يعاني من الربو: يقوم الطبيب بِإخبار المريض بعدم أخذ دواء ثيوفايلن (المعروف تجاريًا باسم ثيودور) لمدة​ 48 ساعة قبل إجراء الفحص. وعلى المريض إحضار البخاخ أو جهاز الاستنشاق معه في اليوم المقرر لإجراء الفحص.​
  • في حال المريض الذي يعاني من السكري: على مريض السكري الذي يأخذ الأنسولين لضبط مستوى السكر في الدم الاستفسار من​ الطبيب بخصوص جرعة الأنسولين التي عليه أخذها في يوم إجراء الفحص، فقد يُوصي الطبيب بأخذ نصف الجرعة الصباحية المعتادة مع​ تناول وجبة طعام خفيفة قبل الفحص بأربع ساعات. أما إذا كان المريض يأخذ حبوب ضبط مستوى السكر في الدم فعليه عدم أخذ الدواء​ لحين انتهاء الفحص، وعليه إحضار أدوية السكري معه لأخذها بعد الفحص، والامتناع عن أخذ أدوية السكري ومُراعاة تفويت وجبة الطعام​ قبل إجراء الفحص. وإذا كان لدى المريض جهاز لقياس السكر فعليه إحضاره معه ليتمكن من قياس مستوى السكر قبل إجراء الفحص​ وبعده. وإذا كان المريض يشتبه بهبوط السُكر لديه فعليه إخبار موظفي المختبر على الفور، وعلى المريض أن يُخطط لتناول الطعام وأخذ​ دواء السكري بعد الانتهاء من إجراء الفحص.​

في حال المريض الذي يأخذ أدوية القلب: الامتناع عن أخذ أدوية القلب المذكورة أدناه في اليوم المقرر لإجراء الفحص إلا إذا كانت تعليمات الطبيب تقضي بخلاف ذلك، أو إن دعت الحاجة لعلاج أية آلام في الصدر في يوم الفحص، وتشمل هذه الأدوية الآتي:​​

  • تناثي نترات آيسوسوربيد مثل آيسورديل وديلاتريت.
  • أحادي نترات آيسوسوربيد مثل أمدور وإسمو ومونوكيت.​
  • نايتروغليسيرين مثل منتران ونايتروباشيز نايتروستات​.
  • دايبريدامول مثل بيرسانتاين وعلى المريض التوقف عن أخذ أدوية القلب قبل الفحص ب 48 ساعة​.

وقد يطلب الطبيب من المريض أيضًا أن يتوقف عن أخذ أدوية القلب الُأخرى في يوم إجراء الفحص. وفي حال كان لدى المريض أية أسئلة أو استفسارات بخصوص الأدوية فعليه توجيهها للطبيب، وعدم التوقف عن أخذ أي دواء دون استشارة الطبيب أولًا.​

ما الذي ينبغي على المريض ارتدائه يوم إجراء الفحص؟

يُوصى المريض بارتداء ملابس وأحذية مريحة ومناسبة للمشي أثناء الفحص.

ماذا يحدث أثناء الفحص؟​

  • يشرف الطبيب الأخصائي على إجراء الفحص بأكمله​.
  • يقوم أخصائي الطب النووي بتثبيت الحقنة الوريدية في وريد يمر بذراع أو يد المريض، ثم يحقن قدر قليل من مركب كيميائي مُشع​ لا يُصنّف كونه صبغة أو مادة مُتبانية اللون. وعلى المريض الانتظار لمدة 20 دقيقة بعد حقن المركب المُشع قبل أن يتم التقاط أول​ مجموعة من الصور خلال وضع الراحة. بعد​​ ذلك يُطلب من المريض الاستلقاء بدون حراك لتقوم كاميرا غاما بتصوير المريض، مع الحرص​ على إبقاء الذراعين فوق الرأس لفترة تتراوح من​ 15 إلى 20 دقيقة، حيث تقوم الكاميرا بالتقاط الصور التي تُبين تدفق الدم خلال القلب​ أثناء وضعية الراحة​.
  • ويقوم بعد ذلك الفني المختص بإجراء الفحص بوضع أقطاب كهربائية على صدر المريض لمراقبة مُخطط كهربائية القلب​.
  • يبدأ المريض بعد ذلك بالمشي على جهاز الرياضة، وبعد فترات منتظمة تتم زيادة شدة التمرين إلى أن يتمكن المريض من بلوغ مُعدل​ ضربات القلب المطلوب، ثم تُحقن جُرعة ثانية من المركب المُشع في الوريد مع مراقبة مُعدل نبضات وكهربائية القلب ومُستوى ضغط​ الدم أثناء الفحص. وإذا لم يكن المريض قادرًا على بلوغ معدل ضربات القلب المطلوب قد يُعطى دواء يجعله تحت نفس الإجهاد الجسدي​ الناتج عن ممارسة التمارين الرياضية​.
  • بعد ممارسة التمرين بحوالي 30 دقيقة يُطلب من المريض الاستلقاء بدون حراك مع وضع ذراعيه فوق رأسه لتقوم كاميرا غاما بتصوير​ المريض لفترة تتراوح من​ 15 إلى 20 دقيقة، حيث تقوم الكاميرا بتسجيل صور تُبين تدفق الدم خلال القلب أثناء ممارسة التمرين​ الرياضي، وتتم مقارنة هذه الصور مع تلك التي التُقطت في المرة الأولى من وضع الراحة​.

ما هي المدّة التي يستغرقها إجراء هذا الفحص؟

يستغرق الفحص حوالي من ساعتين إلى ثلاث ساعات، فيما يستغرق الأداء الفعلي للتمرين الرياضي من 7 إلى 12 دقيقة تقريبًا.

كيف يتسنى للمريض معرفة نتائج الفحص؟​

بعد اطلاع أخصائي أمراض القلب على نتائج الفحص يتم إدخالها في السجل الصحي الإلكتروني للمريض. ويُمكن للطبيب المُحيل الاطلاع عندها على تفاصيل الفحص والاتصال بالمريض لمناقشة النتائج​.

​​​