​آلام أسفل الظهر هو الألم والتيبس في منطقة الفقرات القطنية أسفل الظهر وقد يصاحبه آلام أيضا في الأرداف أو الساقين. ويمكن للتمارين الرياضية البسيطة والجلوس بوضعية جيدة أن يساعدان في معظم الحالات في التخفيف من آلام أسفل الظهر. وفي حالات نادرة قد تكون هنالك حاجة للأدوية أو العلاج الطبيعي أو الجراحة.

ويتكون العمود الفقري من عظام على شكل حلقات تسمى الفقرات مكدسة فوق بعضها البعض لتشكل عمودًا قويًا يحافظ على إبقاء الرأس والجسم بشكل منتصب. وبين الفقرات هنالك أقراص شبه هلامية تشبه الوسائد ولها حواف خارجية صلبة، فيما تعمل العضلات والأنسجة على تثبيت الفقرة في المكان المناسب. ويتألف أسفل الظهر من خمس فقرات تشكل المنحنى الداخلي لأسفل الظهر.​

ما الذي يسبب آلام أسفل الظهر؟​

يعد إرهاق أو إصابة العضلات التي تسند أسفل الظهر السبب الأكثر شيوعًا لآلام أسفل الظهر . فقد تصاب العضلات والأنسجة الرابطة بأذى نتيجة رفع أو حمل الأشياء الثقيلة بشكل غير صحيح. كما يمكن للعضلات في الظهر أيضا أن تصبح ضعيفة نتيجة عدم ممارسة الرياضة. فمن شأن التمارين التي تهدف إلى تقوية عضلات الظهر والبطن أن تقلل الألم. كما يمكن أيضا للحالات الآتية أن تسبب آلام أسفل الظهر:​

  • وضعية الجسم الخاطئة​.
  • الوقوف أو الجلوس في المكان نفسه لفترة طويلة​.
  • "انزلاق" القرص ويحدث عند بروز القرص بين الفقرات خارج العظام وضغطه على العصب​.
  • السمنة الشديدة.
  • هشاشة العظام​.
  • الفُصال العظمي وهو تلف في أنسجة أو عظام المفصل​.
  • الألم العضلي الليفي، وهو مرض يسبب وهن وألم في العضلات وقد يؤثر سلبًا على جودة النوم ويسبب الصداع، وغالبا الشعور​ بالتعب.​
  • الأمراض الخطيرة مثل السرطان والعدوى أو مرض آخر يمكن أن يسبب آلام أسفل الظهر، ولكن هذا أمر نادر الحدوث.​

كيف يتم علاج آلام أسفل الظهر؟

يمكن التخلص من آلام أسفل الظهر في كثير من الأحيان عن طريق ممارسة الرياضة والحفاظ على الوضعية الصحيحة للجسم أثناء الجلوس والوقوف والنوم. ويمكن للشخص أيضا تعلم طرق لحماية ظهره عند الانحناء ورفع الأشياء وممارسة الرياضة، فيما يمكن للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن التقليل من آلام أسفل الظهر عن طريق فقدان الوزن.

ما الاحتياطات التي يمكن أن يتخذها الشخص الذي يعاني من آلام أسفل الظهر؟

عند الوقوف​

  • عند الوقوف في المكان نفسه لفترة طويلة عليه إراحة إحدى قدميه بوضعها على كرسي منخفض. وأثناء العمل في المطبخ عليه أن​ يقوم بفتح الخزانة تحت المغسلة وإراحة قدمه بوضعها داخل الخزانة. وعليه تغيير قدم بدل الأخرى كل​ 5 إلى 15 دقيقة.​
  • الحفاظ على الوضعية الصحيحة للجسم من خلال الوقوف والرأس إلى الأعلى مع استقامة الكتفين والصدر إلى الأمام ووزن الجسم​ متوازن بالتساوي على كلا القدمين مع ثني الوركين إلى الداخل.​

عند الجلوس

  • التأكد من أن الكرسي المستخدم يحوي مسند جيد لمنطقة أسفل الظهر. وينبغي أن يكون ظهر الكرسي محدب بحيث يسند منطقة​ الفقرة القطنية ويجعلها ملامسة للكرسي.​
  • الحفاظ على وضع الركبتين أعلى قليلا من الوركين باستخدام مسطبة أو خشبة لإراحة القدمين.​
  • عدم لف الجسم من منطقة الخصر بل إدارة الجسم بأكمله.​

عند النوم​​

  • ال​نوم على أحد الجانبين مع ثني الركبتين. ويمكن أيضا وضع وسادة بين الركبتين.​
  • عدم النوم على البطن.​
  • عند النوم على الظهر توضع الوسائد تحت الركبتين وتوضع وسادة صغيرة تحت منطقة الفقرة القطنية.​

عند رفع الأشياء​​

  • قبل رفع جسم ثقيل على الشخص تثبيت قدميه على الأرض ثم ثني الركبتين ليصبح بمستوى الشيء المطلوب رفعه مع الحفاظ على​ منطقة أسفل الظهر بوضع مستقيم. بعدها ينبغي شد عضلات البطن ورفع الجسم باستخدام عضلات الساق. كما ينبغي عدم جذب​ الجسم إلى الجسد وعدم الانحناء من الخصر ولا إبقاء الركبتين مستقيمتين.​
  • إذا رفع الشخص شيئا من فوق طاولة فعليه سحبه إلى حافة الطاولة بحيث يمكن الإمساك به على مقربة من الجسد. ثم ثني الركبتين​ بحيث تكون قريبة إلى الجسم المراد رفعه. وبعدها تُستَخدَم قوة الساقين لرفع الجسم مع المحافظة على وضع الوقوف.​
  • تجنُب رفع الأشياء الثقيلة فوق مستوى الخصر.​
  • حمل الرزم قريبة من الجسد مع كون الذراعين منحنيين.
​​​​​​​​​