​يحدث فرط سُكر الدم، أو ما يُعرفُ بارتفاع نسبة الغلوكوز في الدم، عندما ترتفع مُستويات السكر كثيرًا في الدّم.​

أسباب فرط سُكر الدم​​

  • نسيان أو عدم أخذ الأنسولين أو خافضات السكر الفموية​.
  • تناول الأطعمة غير الصحيّة​.
  • الإفراط في الأكل​.
  • الإصابة بالالتهاب​.
  • الإصابة بأي مرض​.
  • ارتفاع مُستوى الإجهاد النفسيّ​.
  • قلّة النشاط أو الحركة​.

أعراض فرط سُكر الدم​

من المُهّم معرفة العلامات الأولى لمرض فرط سُكر الدم، فإذا لم تتم مُعالجة هذا المرض قد يتطوّر ليُصبح حالة طارئة ومُستعجلة تُدعى الحماض الكيتوني.

وتتضمن أعراض ومؤشرات فرط سُكر الدم ما يلي:​​

  • تزايد الشعور بالعطش​.
  • عدم وضوح الرؤية​.
  • ارتفاع وتيرة التبوّل​.
  • تزايد الشُّعور بالجوع​.
  • الشعور بالخدر أو التنميل في القدمين​.

كما تشتمل الأعراض الأوليّة الأخرى ما يلي:​​

  • الشُّعور بالتعب أو بالوهن​.
  • وجود السُّكر في البول​.
  • نقص الوزن​.
  • ارتفاع مُستوى السّكر في الدم عن 180 ملغ/ديسيلتر​.
  • التهاب في البشرة وفي المهبل بالنسبة للمرأة​.
  • تباطؤ التئام الخدوش والجروح​.

كيفيّة مُعالجة فرط سُكر الدم والوقاية منه

في حالة لاحظ المريض أي من الأعراض أو العلامات الأوليّة لداء فرط سُكر الدم فعليه أن يقوم بما يلي:​​

  • اختبار مستوى سُكر الدم​.
  • اختبار الكيتونات في البول إذا كان المريض مُصابًا بالسكري من النمط الأول ومُستوى السُّكر في الدم لديه أكثر من​ 300 ملغ/ديسيلتر.​
  • الاتصال بالطبيب إذا ظلت نسبة السُّكر في الدم أكثر من​ 180 ملغ/ديسيلتر لأكثر من أسبوع أو إذا تجاوزت ال​300 ملغ/ديسيلتر في​ اختبارين متتاليين.​
  • تناول المشروبات الخالية من الكحول والكافيين الّتي لا تحتوي على السُّكر.​
  • التأكد من الالتزام بنظام الوجبات وبرنامج التمارين الرياضيّة ومواعيد أخذ الأدوية.​

يُمكن أن يؤدي فرط سكر الدم الذي يستمر لفترة طويلة إلى تلف الأعصاب وأوعية الدم وأعضاء أخرى في الجسم.​

​​​​​​