قد يؤدي الانخفاض الشديد في سكر الدم إلى فقدان الوعي أو الاضطراب لدرجة عدم التمكّن من تناول أي طعام. ويجب أن يكون أحد الأقارب أو الأصدقاء المقربين مدربًا على التعرّف على الانخفاض الشديد في سكر الدم والتعامل معه بسرعة. ولكن قد يصعب على الأقارب والأصدقاء الاعتناء بأحبائهم وهم يمرون بحالة غريبة من الشحوب أو التعرق أو فقدان الوعي، لذلك لا بدّ من التذكّر أنّ حقنة الجلوكاجون تعمل على توقيف هذه الأعراض بسرعة.

الجلوكاجون هو هرمون يعمل على رفع مستويات سكر الدم، ويتوفّر في عبوات طوارئ يمكن الحصول عليها بوصفة من صيدلية العيادات الخارجية في كليفلاند كلينك أبوظبي. ويجب أن يتعلّم الأهل أو الزوج أو الزوجة أو أحد الأصدقاء المقربين كيفية استخدام الحقنة قبل وقوع أي طارئ. 

من المهم وضع حقن الجلوكاجون في مكان يسهل الوصول إليه، والتأكد من تاريخ صلاحيتها، ومن وجود صديق أو قريب قادر على الحفاظ على هدوئه وتقديم المساعدة في حالة الطوارئ. كما يجب إعادة تعبئة العبوة عند اقتراب انتهاء تاريخ صلاحيتها، علمًا بأنه من غير المرجح أن يسبب استخدام العبوات منتهية الصلاحية أي ضرر.

طريقة الاستخدام

تؤخذ حقنة الجلوكاجون في الفخذ أو البطن، فهي تشبه حقنة الأنسولين من حيث موضع الحقن وطريقته.

  • انزع غطاء الإبرة وأفرغ كامل محتوى الحقنة (وهو عبارة عن محلول صافي) في مسحوق الجلوكاجون. لا تزيل الغطاء البلاستيكي للحقنة. انزع الإبرة من العبوة.
  • حرك المزيج بلطف حتى يذوب المسحوق. يحب أن يكون المحلول صافيًا، ولا تستخدمه إذا تغيّر لونه.
  • اقلب الزجاجة رأسًا على عقب، واسحب محتواها إلى داخل الحقنة حتى يصل إلى :

    • علامة 1 ملغرام للكبار والأطفال الذين تزيد أوزانهم عن 20 كيلوغرامًا.
    • علامة 0.5 ملغرام للأطفال الذين تقل أوزانهم عن 20 كيلوغرامًا.
  • اختر موضع الحقن في البطن أو الفخذ.
  • أدخل الإبرة في الجلد.
  • اضغط على المكبس لحقن الجلوكاجون.
  • اسحب الإبرة وأعد الحقنة إلى حافظة التخزين (لا تحاول إعادة استخدام الإبرة). اضغط برفق على موضع الحقن.
  • أبقِ المريض مستلقيًا على جانبه للحيلولة دون اختناقه في حالة التقيؤ.

ينبغي أن تختفي الأعراض خلال مدة تتراوح بين 10 إلى 15 دقيقة، لكن قد يعقب ذلك غثيان وقيء بعد 60 إلى 90 دقيقة. وبمجرد أن يستفيق الشخص ويصبح قادرًا على البلع، يجب إعطاؤه كربوهيدرات سريعة المفعول كأقراص الجلوكوز أو العصير، وعندما يبدأ بالشعور بالتحسن، ينبغي عليه تناول وجبة خفيفة غنية بالبروتين كالبسكويت الهش والجبن أو شطيرة بزبدة الفول السوداني.

إن لم يستعد المريض وعيه خلال 10 دقائق، يجب حقنه مرة أخرى بالجلوكاجون إذا توفّرت حقنة أخرى والاتصال على الرقم 999 للحصول على مساعدة الطوارئ.

رعاية المتابعة

بعد اختفاء جميع الأعراض وعودة مستوى سكر الدم إلى معدلاته الطبيعية، يمكن للمريض عادةً استئناف نشاطاته المعتادة، ولكن يتعين عليه الاتصال بمزود الرعاية الصحية الخاص به ليساعده في تحديد حيثيات وأسباب حدوث الانخفاض الشديد في سكر الدم واقتراح بعض التعديلات لتجنب تكراره في المستقبل.

قد يواجه المريض صعوبة في تمييز أعراض انخفاض سكر الدم خلال الساعات ال 48 إلى 72 الأولى بعد النوبة.

إلى جانب ذلك، تتراجع قدرة جسمه على مواجهة انخفاض السكر في الدم. لذلك، ينبغي فحص مستوى سكر الدم قبل تناول الطعام، أو ممارسة التمارين الرياضية، أو أخذ حقن الأنسولين أو القيادة لتجنب حدوث انخفاض آخر في مستوى سكر الدم.

متى يجب على المريض طلب المساعدة؟

ينبغي على أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء اصطحاب المريض إلى المستشفى أو الاتصال بالطوارئ مباشرة في الحالات التالية:

  • استمرار التشوش واضطراب القدرة على التفكير بعد 15 دقيقة من العلاج بالجلوكاجون.
  • فقدان الوعي (أو حالة قريبة من فقدان الوعي) مع عدم توفر الجلوكاجون.
  • استمرار انخفاض سكر الدم على الرغم من تناول كميات كافية من الكربوهيدرات سريعة المفعول أو أخذ حقنة جلوكاجون.