​ما هو الارتجاع المعدي المريئي أو ما يسمى أيضا بالارتجاع؟

هو وجود بعض من محتويات المعدة في المريء، حيث يُسبب ضعف الصمام العضلي الواصل بين المريء والمعدة قيام هذه المحتويات بتهيج المريء.

ويؤثر هذا الارتجاع على كثير من الناس، وعادةً ما يكون على شكل حرقة في المعدة. وفي معظم الحالات يمكن لهذه الحرقة أن تزول من خلال اتباع نظام غذائي ملائم وتغيير نمط الحياة.​

ستة نصائح للسيطرة على حرقة المعدة​​

  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي تهيج المريء أو قد تزيد من إضعاف الصمام العضلي وتشمل الأطعمة المقلية والدسمة والنعناع​ والشوكولاتة والمشروبات الكحولية والقهوة والحمضيات والعصائر ومنتجات الطماطم.​
  • فقدان الوزن إذا كان الشخص بدينًا.​
  • التوقف عن التدخين.​
  • رفع الرأس بدرجة 15 سم​ (6 بوصات) من خلال رفع رأس السرير موضوعًا على كتل أو رزمة كتب.​
  • تجنب الاستلقاء قبل مرور مدة تتراوح بين​ 2-3 ساعات بعد تناول الطعام.​
  • تناول مضادات الحموضة التي تصرف بدون وصفة طبية.​

وقد يساعد خفض كميات الطعام التي يتناولها الفرد أيضًا على تحسين حدّة الأعراض. وقد يقلل تناول الوجبات بحدود​ 2-3 ساعات قبل وقت ​النوم من فرص حدوث الارتجاع بما يسمح لمعدلات الحمض في المعدة بالانخفاض وكذلك للمعدة بأن تفرغ محتوياتها جزئيًا.​

ما هو دور فتق الحجاب الحاجز كسبب للارتجاع؟

تحدث الحرقة عندما تكون العضلة العاصرة المريئية السفلى غير قوية كما يجب أن تكون عليه وهذا يسمح للحمض المعدي بالعودة إلى المريء والتسبب في الشعور بعدم الراحة للمريض.

ويتم تشخيص فتق الحجاب الحاجز أو الفتق الحجابي عندما ترتفع المعدة لتصل إلى منطقة الصدر من خلال فتحة في الحجاب الحاجز. (فالحجاب الحاجز هو الحد الذي يفصل محتويات البطن عن تجويف الصدر) وتعمل الفتحة في الحجاب الحاجز بمثابة حاجز إضافي لصد ارتجاع الحمض المعدي.

وقد لا يتطلب فتق الحجاب الحاجز تلقي العلاج ما لم يكن المريض معرضًا لخطر الاختناق أو الإصابة بمضاعفات الارتجاع.​

ما هي أهداف علاج الارتجاع؟​​

  • القضاء على الأعراض التي تظهر على المريض​.
  • الشفاء من إصابة المريء​.
  • معالجة أو منع عودة الارتجاع​.
  • منع المضاعفات وتجنبها​.

ما الاختبارات التي تُجرى لتشخيص المشاكل المرتبطة بالارتجاع؟​​

  • وجبة الباريوم، حيث يُجرى الفحص المعدي المعوي العلوي بالباريوم​.
  • المنظار العلوي، وينطوي على استخدام أنبوب مرن مزودًا بضوء وكاميرا لفحص الجهاز الهضمي​.
  • مراقبة درجة الحموضة على مدار 24 ساعة، وذلك من أجل قياس كمية الحمض المرتجع من المعدة إلى المريء​.
  • القياس عالي الدقة لضغط المريء، وذلك بهدف قياس عمل العضلة العاصرة المريئية السفلى​.
  • دراسة إفراغ المعدة​.

هل يتطلب الارتجاع وفتق الحجاب الحاجز عملية جراحية؟

قد يحتاج عدد قليل من المرضى لعملية جراحية بسبب ضعف الاستجابة للعلاج الطبي. وعلى الرغم من أن الارتجاع وفتق الحجاب الحاجز يمكن أن يحدان من الأنشطة اليومية للمريض، إَّل أنَّ معظم المرضى يتمكنون من الشعور بالراحة عند فهم الأسباب والعلاج المناسب.​

هل يمكن للعملية الجراحية أن تساعد في وقف الارتجاع؟

أظهرت عملية إصلاح فتق الحجاب الحاجز والارتجاع بالتنظير وبأقل تدخل جراحي ممكن والتي تسمى عملية نيسن لطي المعدة فعاليتها​ بنسبة​ 90% لدى معظم المرضى، حيث تقوي هذه العملية الجراحية العضلة العاصرة المريئية السفلى. وتتطلب العملية الخضوع للتخدير​ العام والإقامة لمدة يوم واحد في المستشفى. بعد هذا الإجراء الجراحي لن يحتاج المريض إلى العلاج على المدى الطويل بعقار بريلوسيك​ أو غيره من الأدوية المضادة للحموضة.

​​​​​