يتمّ تشخيص المشاكل الصّحّيّة الّتي تُصيب المرارة عن طريق عدّة فحوص واختباراتٍ منها الآتي:​​

  • فحوص اختبار وظائف الكبد: وهي اختبارات الدم الّتي قد تظهر مؤشّرات الإصابة بمرضٍ في المرارة.​
  • اختبار مستويات أنزيمات الأميلاز والليباز الّتي يفرزها البنكرياس في الدّم: ذلك للكشف عن مؤشّرات الإصابة بالتهاب​ البنكرياس.​
  • تعداد الدّم الكامل: يكشف هذا الاختبار عن مستويات أنواع خلايا الدّم المختلفة مثل خلايا الدّم البيضاء الّتي قد يكون​ ارتفاعها مؤشرًا على التهاب ما.​
  • التّصوير بالموجات فوق الصّوتيّة: تُستخدم موجات صوتية لالتقاط صور للأعضاء الداخلية للبطن بما في ذلك المرارة.​
  • تصوير البطن بالأشعّة السّينيّة: قد يُظهر هذا الاختبار علامات تدُل على إصابة المرارة بحالةٍ مرضيّة مثل حصيات المرارة.​
  • التّصوير المقطعيّ المُحوسب: يُفيد هذا الاختبار في التقاط صور مُفصلة بالأشعة السّينيّة لأعضاء البطن.​
  • المسح الكبديّ الصّفراويّ لحمض ثنائي الخلّيك الآمينيّ: يتمّ خلال هذا الاختبار حقن المريض بمادّة مُشِعّة تُسمّى حمض​ ثنائي الخلّيك الأمينيّ ذلك لقياس فعاليتها الوظيفيّة، وتُطلق تسمياتٍ أخرى على هذا الاختبار منها الّتصوير النّوويّ​ الومضاني للأقنية الصّفراويّة.​
  • تصوير الأقنية الصّفراوية والبنكرياس بالرّنين المغنطيسيّ: تتمّ الاستعانة بالتّصوير بالرنين المغنطيسي لإنتاج صور​ مُفصلة للأقنية الصفراوية والبنكرياس.​
  • تصوير الأقنية الصّفراويّة والبنكرياس بالمنظار الداخلي الرّاجع: يتم إدخال أنبوب عبر فمّ المريض نزولًا إلى المعدة والأمعاء​ الدّقيقة، ثمّ تُحقن صبغة تسمح برؤية قنوات المرارة والكبد والبنكرياس بوضوح على صور الأشعّة السّينية المُلتقطة.​
​​