​عندما يرغب المريض المُصاب بالسُكري بالسفر لقضاء إجازته، لابدّ له من تكريس الوقت الكافي للتخطيط والتحضير للرحلة مُسبقاً. ويترتب على المريض، عند الاستعداد لرحلته، أن يأخذ في عين الاعتبار التغيّرات التي ستطرأ خلال السفر من حيث نمط تناول وجبات الطعام واختلاف التوقيت الزمني وزيادة أو انخفاض وتيرة النشاط الجسدي الذي يبذله. 

قبل مُغادرة المريض لقضاء العُطلة​

على المريض:​​

  • تحديد موعداً مع الطبيب لمناقشة خُطط السفر​
  • طلب الحصول على كمية إضافية من الأدوية الموصوفة له ووثيقة من الطبيب تصرّح بإصابة المريض بالسكري​
  • أخذ حُقن التطعيم، في حال كان بحاجة إليها، قبل السفر بثلاثة الى أربعة أسابيع لأنه​ من المُمكن أن يؤدّي بعض هذه الحقن إلى اضطرابات في​ مستوى السُكر في دمه​ 

مما ينبغي​ على المريض أخذه عند الذهاب لقضاء عُطلة؟​​

  • تدوين اسم الطبيب ورقم هاتفه والاحتفاظ بهذه المعلومات معه طوال الوقت​
  • الاحتفاظ طوال الوقت بقائمة بأسماء الأدوية التي يتناولها المريض حالياً​
  • حمل وارتداء​ بطاقة وأداة تعريف صحيّة تُبين أنّ المريض مُصاب بمرض السُكري
  • وضع الأدوية والحُقن ومعدّات فحص سُكر الدم في الحقيبة التي​ تصط​حبها معك على متن الطائرة، والامتناع عن وضع هذه المستلزمات بين أمتعة السفر لتجنُب فقدانها. وعلى المريض أن يتذكر بأن مخزن الحقائب غير​ مُزوّد بالتدفئة أو بعازل جيد ما قد يؤدي الى تلف الأدوية والمستلزمات الطبية.​
  • أخذ كميات من الأدوية والمستلزمات الطبية كافية لأسبوع إضافي في حال عدم القدرة على العودة في الوقت المحدّد أو البقاء في مكان العُطلة​ لفترة أطول مما خطط له.​
  • تزويد الشخص الذي يُرافقك في السفر ببعض من الأدوية والمستلزمات الطبية التي تستخدمها.​
  • حَمل بعض الاغذية الغنية بالسكر على الدوام تحسّباً للإصابة بنقص السُكر في الدم.​
  • إبلاغ شركة الطيران أو طاقِم السفينة مُسبقاً بإصابة المريض بالسُكري فمعظم شركات الطيران والسفن السياحية تقدم وجبات خاصة​ لمرضى السُكري.​
  • فَحص مستوى سُكر الدم أكثر من المعتاد إذ تؤثر التغيرات في نمط تناول الوجبات الغذائية او وتيرة ومستوى النشاط الجسدي واختلاف التوقيت على​ نسبة السُكر في الدم.​

ماذا لو كان المريض يأخذ​ الأنسولين؟

في حال كان المريض مسافراً على متن الطائرة وحان موعد أخذ حُقنة الأنسولين خلال الرحلة، بإمكان المريض أخذ الحقنة كالعادة مع مُراعاة اختلاف واحد:

ينبغي على المريض وضع نصف كمية الهواء التي يضعها عادةً في قارورة الأنسولين وذلك لأن ضغط الهواء في الطائرة يختلف عما هو على الأرض. ويتطلب تغيّر

التوقيت بساعتين أو أكثر تغيير موعد الحَقِن وبالتالي، على المريض استشارة الطبيب للحصول على التعليمات الخاصة بتغيير مواعيد الحقن. وينبغي المحافظة على حرارة الأنسولين بين 0.55 درجة مئوية (33 درجة فهرنهايت) و 26.66 درجة مئوية  (80 درجة فهرنهايت)، كما ولا يجب تجميد الأنسولين أو تعريضه لأشعة الشمس المباشرة.​

كيفية العناية بالقدمين​

  • توضيب زوجين من الأحذية على الأقل للتبديل من حين الى آخر إذ يساعد تغيير الأحذية على الحد من الاصابة بالبثور والتقرّحات في مناطِق الضغط
  • توضيب أحذية مريحة وجوارب وعدة الإسعافات الأولية لمعالجة الإصابات الطفيفة في القدم
  • عدم التنقل حفياً وارتداء​ أحذية مصنوعة خصيصاً للمشي في المحيط وعلى الشاطئ ولا بدّ من حماية القدمين في حميع الأحيان وعند المشي بقرب​ حوض السباحة وفي المنتزه أو على الشاطئ​
  • الامتناع عن ارتداء الأحذية المفتوحة عند الأصابع بما في ذلك الصندل أو الخفّ أو أي أنواع أخرى من الأحذية المفتوحة، فعندما تكون أصابع القدمين​ مكشوفة، يزيد خطر الإصابة بالجروح والالتهابات​
  • اتباع نظام العناية بالقدمين اليومي الموصى به للمريض​
​​​​​​