قبل الفحص

  • يمكن الاستمرار في تناول أدويتك المعتادة.
  • تجنب تناول الكافيين والتدخين قبل أربع ساعات من الفحص.
  • إذا كان معدل ضربات قلبك 90 ضربة في الدقيقة أو أكثر، فقد يتم إعطاؤك دواء لإبطاءه من أجل الحصول على صور مقطعية محوسبة دقيقة.
  • يجب عليك ارتداء ملابس مريحة وفضفاضة عند قدومك للفحص. وربما يتم إعطاؤك ملابس خاصة بالمستشفى لارتدائها أثناء الفحص.
  • قد تؤثر الأجسام المعدنية، مثل المجوهرات والنظارات وتراكيب الأسنان ودبابيس الشعر في الصور المقطعية المحوسبة، ويجب تركها في المنزل أو نزعها قبل الفحص.
  • إذا كنت بالفعل حامل أم ربما تكونين حامل، أو إذا كنت ترضعين من الثدي، يرجى الاتصال بنا وإعلامنا على الفور.​

معلومات عن الاختبار

ما هذا الاختبار؟

يعتبر التصوير المقطعي المحوسب للقلب أو فحص الكالسيوم في الشريان التاجي طريقة سريعة وغير مؤلمة وغير باضعة للحصول على معلومات حول مكان ومدى الترسبات المتكلسة في الشرايين التاجية؛ وهي الأوعية الدموية التي تزود جدار القلب بالدم المحتوي على الأكسجين. والترسبات عبارة عن تراكم للدهون وغيرها من المواد، بما في ذلك الكالسيوم الذي يستطيع مع مرور الوقت تضييق الشرايين أو إغلاقها ومنع تدفق الدم إلى القلب، وقد يؤدي ذلك إلى ذبحة صدرية مؤلمة في الصدر أو إلى أزمة قلبية.

ولأنّ الكالسيوم يعتبر من مؤشرات أمراض الشرايين التاجية، فإن كمية الكالسيوم التي يتم اكتشافها في الصور المقطعية المحوسبة للقلب تكون وسيلة تشخيص مفيدة، ويتم التعبير عن نتائج التصوير المقطعي المحوسب للقلب كنسبة الكالسيوم وقد تساعد في تكوين صورة عامة عن صحة قلبك.

ما هي فوائد فحص كالسيوم الشريان التاجي؟

  • يعتبر التصوير المقطعي المحوسب للقلب لمعرفة نسبة الكالسيوم طريقة مريحة وغير باضعة لتقييم الشرايين التاجية.
  • يحتاج التصوير المقطعي المحوسب للقلب إلى القليل من الوقت ولا يسبب ألمًا.
  • لا يتحتاج الفحص إلى الحقن بمادة للتباين،وبالتالي يتم تفادي التأثيرات الجانبية المحتملة.
  • قد يشير الفحص إلة وجود أمراض الشرايين التاجية حتى عندما تكون نسبة تضيقها أقل من 50 في المائة. ولن تؤدي الفحصوات القلبية العادية إلى كشف معتمد لهذا المستوى من الانسداد، وأكثر من نصف جميع النوبات القلبية تحدث بأقل من 50 في المائة من التضييق.
  • لن تبقى أي إشعاعات في جسم المريض بعد التصوير المقطعي المحوسب.
  • عادةً لا يكون للأشعة السينية المستخدمة في التصوير المقطعي المحوسب أي آثار جانبية.

ما هي الاستخدامات الشائعة لهذا الإجراء؟

يهدف التصوير المقطعي المحوسب للقلب لمعرفة نسبة الكالسيوم لكشف أمراض الشرايين التاجية في مرحلة مبكرة قبل ظهور الأعراض ولتحديد خطورتها، وهو فحص قد يوصي به الطبيب للمرضى الذين يواجهون مخاطر الإصابة بأمراض الشرايين التاجية ولكن لا تبدو عليهم أي أعراض طبية . وينصح بهذا الإجراء على الأغلب للرجل بعمر ال 45 عامًا أو أكثر وللنساء بعمر ال 55 عامًا أو أكثر أو الذين يمرون بفترة انقطاع الطمث. ويختار بعض المرضى إجراء الفحص بمحض إرادتهم حتى إذا لم ينصح به الطبيب، وذلك من أجل الكشف عن أمراض الشرايين التاجية في مراحلها المبكرة.

تشمل المخاطر الرئيسية للإصابة بأمراض الشرايين التاجية، غير تلك المرتبطة بالعمر ما يلي:

  • ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم بشكل غير طبيعي
  • تاريخ الأسرة للإصابة بأمراض القلب
  • السكري
  • ارتفاع ضغط الدم
  • التدخين
  • زيادة الوزن أو السمنة
  • الخمول البدني

كيف يبدو شكل المعدات؟

عادة يكون جهاز التصوير المقطعي المحوسب جهازًا كبيرًا مع فتحة أو أنبوب في وسطه. وتنزلق منضدة الفحص المتحركة داخل وخارج هذا الأنبوب، وفي مركز الجهاز، هناك أنبوب للأشعة السينية وتكون حساسات إلكترونية للأشعة السينية

مقابل بعضها البعض على حلقة تسمى الهزال، والتي تدور حولك. ويتمّ وضع الحاسوب الذي يعالج معلومات التصوير وجهاز المراقبة في غرفة منفصلة.

ما الذي يحدث أثناء الاختبار؟

يبدأ الفني بوضعك على منضدة فحص التصوير المقطعي المحوسب بشكل مستقيم على ظهرك، وقد يتم استخدام أشرطة ووسائد لمساعدتك في الحفاظ على الوضع الصحيح والبقاء ثابتًا أثناء الفحص.

​وسيتم توصيل الإلكترودات )أقراص معدنية صغيرة( بصدرك وبجهاز تخطيط القلب يسجل النشاط الكهربائي للقلب، مما يتيح تسجيل الصور المقطعية المحوسبة عندما لا يكون القلب في حالة انقباض بفعالية.

بعد ذلك، ستتحرك المنضدة بسرعة داخل الماسح لتحديد مكان البدء الصحيح للمسح، ثم ستتحرك المنضدة ببطء داخل الجهاز أثناء عملية المسح المقطعية المحوسبة.

ويطلب من المرضى بشكل دوري حبس أنفاسهم لفترات تتراوح ما بين  20-30 ثانية أثناء أخذ الصور.

وعند الانتهاء من الفحص، سيطلب منك الانتظار حتى يقرر الفني بأنّ جودة الصور كافية ليتمكن أخصائي الأشعة من قرائتها.

ويكتمل التصوير المقطعي المحوسب الفعلي عادةً في أقل من 10 دقائق.

وتعتبر فحصوصات التصوير المقطعي المحوسب غير مؤلمة وسريعة وسهلة، وعندما تدخل إلى جهاز مسح التصوير المقطعي المحوسب، قد يتم استخدام أضواء خاصة لضمان أن تكون في الوضعية الصحيحة، وباستخدام أجهزة مسح التصوير المقطعي المحوسب الحديثة ستسمع أزيزًا خفيفًا فقط، وأصوات نقر وطنين أثناء دوران جهاز المسح حولك خلال عملية التصوير.

وستكون موجود وحدك في غرفة الفحص أثناء التصوير المقطعي المحوسب، ومع ذلك، سيتمكن الفني من رؤية وسماعك والتحدث إليك في كافة الأوقات.

هل من أمور ينبغي تفاديها بعد الخضوع للاختبار؟

  • سيتم منعك من القيادة بعد الفحص ولبقية يوم الفحص.
  • إذا تم تخديرك؛ ستعطيك ممرضة التصوير بالرنين المغناطيسي تعليمات حول متى يمكنك تناول الطعام والشراب وممارسة النشاطات الطبيعية.
  • إذا لم يتم تخديرك، يمكنك متابعة نشاطات الاعتيادية ونظامك الغذائي مباشرةً.

كيف أحصل على نتائج الاختبار الذي خضعت له؟

  • سيتم إرسال نتائج فحصك إلى الطبيب الذي طلب إجراء الفحص. وأثناء موعد المراجعة، سيناقش الطبيب الذي أحالك لإجراء الفحص النتائج معك.

تشير الصور المقطعية المحوسبة السلبية التي تظهر عدم وجود تكلس داخل الشرايين التاجية إلى أن الترسب المسبب لتصلب الشرايين في أدنى مستوى له وأن احتمال تطور أمراض الشرايين التاجية خلال السنتين إلى الخمس سنوات القادمة ضئيل للغاية.

وتدلّ الصور المقطعية المحوسبة الإيجابية إلى وجود مرض في الشرايين التاجية بغض النظر عمًا إذا كان المريض يمر بأعراض أو لا، وقد تساعد كمية التكلس – التي يُعبّر عنها كرقم - في تحديد إمكانية الإصابة باحتشاء عضلة القلب (النوبة القلبية) في السنوات القادمة.

​​​​​