​العدسة اللاصقة هي عدسة بلاستيكية أو زجاجية رقيقة تثبّت على قرنية العين لتصحيح مشاكل الرؤية مثل قِصَر النظر أو مدّ النظر أو انحراف النظر.

هناك نوعان من العدسات اللاصقة: العدسات اللينة والعدسات الصلبة المنفذة للغاز. ويتمتع كلاهما بفوائد مميزة، إضافة إلى أن بعضها يكون عدسات ثنائية البؤرة أو يأتي مزودًا بمسحة ملوّنة أو بحماية من الأشعة فوق البنفسجية.

العدسات اللينة 

تتميز العدسات اللينة بأنها مصنوعة من البلاستيك الطري ومريحة أكثر من العدسات الصلبة لأنها تحتفظ بكمية أكبر من الماء، كما يوفر الكثير منها حماية من الأشعة فوق البنفسجية. وتُستخدَم هذه العدسات عادة لمرة واحدة وتُرمى بعد فترة قصيرة من استعمالها، ويتم ذلك بوجه عام كل أسبوعين إلى أربعة أسابيع أو يوميًا وذلك بناء على نوع العدسات الموصوفة. ويفيد استخدام زوج جديد من العدسات في تقليل فرصة الإصابة بالعدوى والحدّ من الحاجة لتنظيف العدسات والحصول على راحة أكثر خصوصًا بالنسبة للأشخاص الذين تفرز أعينهم عادة كمية أكبر من البروتين الذي يعتم العدسات.

يختار معظم الأشخاص العدسات اللاصقة اللينة نظرًا لفوائدها، لكن ذلك لا ينفي أن لها أيضًا بعض المساوئ، فهي تمتص الملوثات مثل محاليل الغسيل أو الصابون من اليدين بسهولة مما يؤدي إلى تهيّج العينين. يضاف إلى ذلك أن هذه العدسات أكثر عرضة للكسر من العدسات الصلبة كما أنها قابلة للتشقق والتمزق بسهولة.

وتتضمن أحدث أنواع العدسات اللاصقة المنتشرة في الأسواق عدسات الاستخدام الواحد اليومية والمعززة بالسيليكون. يجب تعقيم العدسات اللاصقة جيدًا عند استخدامها وذلك بنقعها بمحلول معقم أو بمحلول متعدد الأغراض خلال فترة الليل.​​

عدسات الاستخدام الواحد اليومية

يتم ارتداء هذه العدسات لمرة واحدة ثم ترمى، وتشمل فوائدها عدم الحاجة نهائيًا لتنظيفها وسهولة طريقة الاستبدال وقلّة التعرض لجفاف وتهيج العين المرتبط بمحاليل العدسات اللاصقة، كما أنها مناسبة للأشخاص الذين يعانون من الحساسية.

عدسات الاستخدام الواحد المعززة بالسيليكون

تُصْنع هذه العدسات من مادة جديدة ويمكن ارتداؤها لغاية 30 يومًا. وتعمل مادة السيليكون أيضًا على منع تراكم الترسبات وتقلل من التهيج الناجم عن جفاف العين.

العدسات الصلبة المنفذة للغاز

تكون العدسات الصلبة المنفذة للغاز، أو العدسات اللاصقة الصلبة، أكثر قساوة من العدسات اللينة ولهذا فإنها أكثر متانة. وخلافًا للأنماط القديمة من العدسات الصلبة، تصنع العدسات الصلبة المنفذة للغاز من بوليمرات السيليكون للسماح للأكسجين بالانتشار إلى قرنية العين. وتتميز العدسات الصلبة عن العدسات اللاصقة اللينة بالاحتفاظ بشكلها بصورة أفضل وإعطاء رؤية أوضح بالنسبة لبعض الحالات، كما أنها متينة للغاية ومن السهل الاعتناء بها. ولكن عند التفكير باستعمال هذا النوع من العدسات اللاصقة الصلبة، ينبغي على المريض معرفة الأمور التالية:​

  • يزداد احتمال حدوث قرحة القرنية، وهي التهاب خطير قد يعطل رؤية المريض في حال عدم معالجته، بأكثر من 10-15 ضعفًا​.
  • قد يقلل ارتداء أي عدسات أثناء النوم من تدفق الأكسجين إلى القرنية مما يؤدي إلى حدوث التهاب خطر قد يعطل الرؤية في العين.​
  • قد يحصل تغير غير مرغوب في شكل القرنية.​
  • يتكرر غالبًا مقدار الوقت اللازم للتأقلم مع العدسات الصلبة بعد عدم ارتدائها لمدة قصيرة لا تتجاوز يومًا واحدًا. لهذا يجب على المريض​ ارتداء العدسات اللاصقة يوميًا من أجل الحصول على الراحة القصوى.​

العدسات ثنائية البؤرة

صممت العدسات اللاصقة ثنائية البؤرة لإعطاء رؤية واضحة للأشخاص المصابين بمدّ النظر الشيخوخي. وتؤدي هذه العدسات إلى حدّ كبير نفس وظيفة النظارات الطبية ثنائية العدسة لامتلاكها وظيفتين في عدسة واحدة، أي أن عدستها مصممة لتصحيح الرؤية البعيدة والرؤية القريبة. وتتوفر العدسات ثنائية البؤرة بنوعين هما العدسات اللينة والعدسات الصلبة المنفذة للغاز.

العدسات اللاصقة الحَيْدية

وهي عدسات خاصة بالمصابين بانحراف النظر، وتُصنع من المادة نفسها التي تُصنع منها العدسات اللاصقة الأخرى، وتتوفر على شكل عدسات لينة وعدسات صلبة منفذة للأكسجين. ومثل العدسات ثنائية البؤرة، تقوم العدسات الحَيْدية بوظيفتين واحدة خاصة بانحراف النظر والأخرى خاصة بقِصَر النظر أو مدّ النظر عند وجود إحدى هاتين الحالتين المرضيتين أيضًا.

العدسات الملوّنة

يمكن إضافة المس​حات الملونة لبعض العدسات اللاصقة مما يسهل النظر بواسطتها عند استخدامها ويعزز أو يغيّر لون العين ويحسن التباين عند ممارسة رياضات الهواء الطلق مثل الجولف. كما تتوفر عدسات لاصقة بمؤثرات مبتكرة، ولكن يجب التعامل معها والاعتناء بها على أنها عدسات طبية.

كيف يمكن للمريض معرفة نوع العدسات اللاصقة المناسب له؟

يلعب نوع تصحيح الرؤية المطلوب ونمط العيش والكلفة دورًا في تحديد توصيات أخصائي العناية بالعيون حول نوع العدسات اللاصقة التي يجب أن يضعها المريض.

من هم الأشخاص الذين لا ينبغي لهم وضع العدسات اللاصقة؟

لا يتم وصف العدسات اللاصقة بوجه عام للأشخاص الذين:​

  • لا يفرزون كمية كافية من الدموع​.
  • يتعرضون باستمرار للأبخرة​.
  • أصيبوا سابقًا بالتهاب القرنية الفيروسي​.
  • يقل عمرهم عن 9 سنوات​.​

من أين يحصل المريض على العدسات؟ وهل يمكنه طلبها عبر البريد؟

يمكن شراء العدسات اللاصقة من مجموعة أماكن ومنها عيادة طبيب العيون، أو محلات بيع اللوازم البصرية، أو من خلال الطلب المرسل بالبريد أو عبر شبكة الإنترنت. ولا يوجد مكان مثالي لشراء العدسات، فالأمر متعلق برغبات الشخص أو حاجته. وقبل شراء العدسات اللاصقة، على المريض الانتباه إلى الحصول أولا على وصفة طبية للعدسات.

عند شراء العدسات، فإن الأرخص لا يعني الأفضل، وعند الاستفسار عن سعر العدسات، ينبغي أخذ بعض الأشياء الأخرى بالحسبان، ومنها:​

  • التسهيلات: هل خدمة العملاء موجودة أصلا لمساعدة المريض عند اللزوم؟ وهل تملك الشركة سياسات تتعلق بتضرر العدسات أثناء​ شحنها؟​
  • تغطية التأمين: على المريض الاتصال بشركة التأمين للاستفسار عن تغطية العدسات اللاصقة، حيث لا تغطي العديد من خطط التأمين​ العدسات الخاصة مثل العدسات الملونة.​
  • الوفرة: هل العدسات موجودة في المتجر؟ وهل يرغب المريض بالانتظار لفترة طويلة لحين وصولها؟​

وبغض النظر عن المكان الذي يتم شراء العدسات منه، من المهم للمريض إجراء اختبارات العيون بانتظام لمراقبة أي تغييرات في الوصفة الطبية وللحفاظ على صحة العينين بشكل عام.​

​​​