من المهم اتباع نصائح مُقدم الرعاية الطبية عند تناول الأدوية. فقد يؤدي عدم الالتزام بتوجيهات الطبيب حول كيفية تناول الأدوية إلى التعرض للأذى. وعلى سبيل المثال، قد يُبطل المريض فعالية دواء مُعين وتأثيره إذا أخذه مع دواء آخر، ويمُكن أن تؤدي الأدوية إلى إصابة المريض بتوعُك صحي أو شعوره بدوار إذا لم يتناولها كما ينبغي.​

نصائح عن كيفية تناول الدواء​

  • ينبغي تناول جميع الأدوية حسب وصفة مُقدم الرعاية الصحية.​
  • ينبغي أخذ الأدوية في الأوقات المُحددة لها وفي الوقت نفسه يومياً، وعدم التوقف عن تناول الأدوية أو استبدالها بغيرها إلا بعد​ التحدث مع مُقدم الرعاية الصحية. وإذا شعر المريض بتحسن في حالته الصحية، ينبغي عليه ألا يتوقف عن تناول الدواء وذلك لأن​ الانقطاع المُفاجىء عن الأدوية قد يؤدي إلى تدهور حالته الصحية.​
  • ينبغي على المريض اتباع روتين خاص لأخذ الأدوية، ولمُساعدته على مواصلة هذا الروتين قد يكون من المناسب استخدام صندوق​ تنظيم الأقراص الدوائية حسب أيام الأسبوع، على أن يلتزم المريض بتعبئة الصندوق في بداية كل أسبوع ليسهل عليه تذكر أوقات تناول​ الأدوية.​
  • يُمكن للمريض أن يخصص تقويم يدون فيه تاريخ تناول الأدوية. فضلاً عن ذلك، يُمكنه التأكد من جُرعة الدواء طبقاً للوصفة الطبية​ وتعليمات أخذ الدواء وذلك من خلال مراجعة الملصق الدوائي على العبوة، مع الأخذ بعين الاعتبار أنه يُمكن لمُقدم الرعاية الطبية أن يغير​ جرعة الدواء بشكل دوري بناءً على استجابة المريض للدواء. وعندئذ، ينبغي على المريض تدوين ذلك في تقويم الأدوية.​
  • لا ينبغي على المريض أن يقلل جرعة الدواء من تلقاء نفسه لتوفير المال. فعليه تناول الجرعة الموصوفة كاملة للاستفادة القصوى.​ ويُمكن أن يتحدث المريض مع مُقدم الرعاية الصحية بشأن الطرق المتاحة لتقليل تكاليف شراء الأدوية المطلوبة.​
  • لا ينبغي أن يتناول المريض الأدوية المتاحة بدون وصفة طبية أو العلاج بالأعشاب المُداوية إلا بعد استشارة مُقدم الرعاية الصحية.​​
  • في حال تفويت جُرعة الدواء، على المريض أخذها بمجرد أن يتذكر ذلك. ولكن إذا تزامن ذلك مع موعد الجرعة التالية، عليه إهمال الجُرعة​ الفائتة والالتزام بالجُرعة التالية وفقًا لجدول الجرعات الدوائية الذي يتبعه. كما ينبغي ألا يضاعف المريض الجرعة التالية لتعويض الجرعة​ الفائتة.​
  • ينبغي على المريض تعبئة الدواء بانتظام، والاستفسار من الصيدلاني عن أي شيء يتعلق بتعبئة الأدوية، وعدم الانتظار حتى نفاذ​ الدواء بالكامل ليقوم بتعبئته. وإذا كان المريض يواجه صعوبة في الذهاب إلى الصيدلية أو لديه مشاكل مادية أو أية مشاكل أخرى تحول​ دون حصوله على الأدوية اللازمة، عليه إعلام مُقدم الرعاية الصحية بذلك.​
  • عند السفر، ينبغي على المريض أخذ الأدوية معه حتى يتمكن من تناولها كما يجب. وإذا كان عليه السفر لمدة طويلة، عليه أخذ كميات​ دواء إضافية تكفي لأسبوع إضافي، والاحتفاظ بنسخة من الوصفة الطبية تحسباً لاضطراره لشراء المزيد من تلك الأدوية.​
  • ينبغي على المريض إبلاغ مُقدم الرعاية الصحية بأي مشاكل صحية يتعرض لها، وخاصة فيما يتعلق بالكليتين أو الكبد، فقد يستدعي الأمر​ تعديل الجرعة الدوائية و/أو تغير الدواء نفسه.​
  • ينبغي على المريض إبلاغ مُقدم الرعاية الصحية في حال أي تعديلات قد تطرأ على جرعات الأدوية، أو في حال البدء بتناول أدوية جديدة​ سواء أكان ذلك بموجب وصفة طبية أم لا، وذلك لأن مثل هذه التغيرات قد تتطلب تعديل جُرعة دواء الكوليسترول الذي يتناوله​ المريض.​
  • ينبغي على المريض إعلام مُقدم الرعاية الصحية بأنواع الأدوية التي يتناولها قبل خضوعه لأي جراحة تستدعي تخديراً عاماً، بما في ذلك​ جراحة الأسنان.​
  • ينبغي على المريض أن يُقلل من شرب الكحول ومن تناول ثمار الجريب فروت وعصيره لأن ذلك قد يؤدي إلى تغيير قوة فعالية الدواء أو​ يزيد من احتمال الإصابة بآثار جانبية.​
  • ينبغي أن يكون المريض على دراية بالدواء المقرر له، من حيث فعاليته وأوقات جرعاته وكذلك طريقة تناوله.​
  • يُمكن أن يطلُب المريض من مقدم الرعاية الصحية أو الصيدلاني تعديل النظام الدوائي الخاص به إذا كان معقداً أو يصعب اتباعه بدقة.
  • كما يمُكنه أن يستفسر عن طريقة الحصول على إعانة مادية لشراء الأدوية باهظة الثمن.​
  • إذا واجه المريض صعوبة في فهم مُقدم الرعاية الصحية أو الصيدلاني، فينبغي عليه أن يصطحب معه أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء​ لمساعدته في ذلك الأمر.​
  • وإذا شعر المريض بأنه لا يستفيد من دواء ما، عليه التحدث مع مُقدم الرعاية الصحية في هذا الصدد.​

نصائح إضافية تساعد المريض على تذكر موعد الدواء​​

  • يمُكن للمريض أن يلصق حبة أو قرص من كل دواء يأخُذه على لوحة معلومات ويُدون جميع المعلومات المُتعلقة بالدواء​
  • يُمكن أن يستخدم المريض صندوق تنظيم أقراص الدواء المكتوب عليه أيام الأسبوع ليسهل عليه تذكر أي دواء عليه أن يأخذ​
  • يمكن أن يطلب المريض من المقربين منه تذكيره بأوقات تناول الأدوية​
  • يمكن أن يحتفظ المريض بمفكرة بالقرب من الأدوية ويدون عليها تاريخ تناول الدواء​
  • يمُكن أن يطلب المريض من الصيدلاني مساعدته في التوصل الى طريقة ما من شأنها تسهيل تناول الأدوية​
  • كما يمُكن وضع ملصقات ملونة على علب الأدوية لتسهيل روتين تناول الأدوية. فمثلاً يُخصص اللون الأزرق للأدوية الصباحية والأحمر​ لأدوية فترة الظهيرة والأصفر للأدوية المسائية​
  • وأخيراً تتوفر أنواع عديدة من علب تنظيم أقراص الدواء التي يُمكن للمريض شراؤها، فمثلاً للأدوية الموجودة في قوارير، يُمكن شراء​ سدادات مُزودة بمؤقت يمكن ضبطه لتذكير المريض بموعد تناول الدواء. ويُمكن أن يستفسر المريض من الصيدلاني عن علب تنظيم​ أقراص الدواء أو عن أية وسائل أخرى مناسبة لحالته.​
​​