​ما المقصود بجهاز تنظيم عمل القلب؟

يُستخدم جهاز تنظيم عمل القلب للمحافظة على نبض القلب ضمن إيقاع طبيعي، حيث تتوفر عدّة أنواع من أجهزة تنظيم عمل القلب. عندما يكون المريض مصابًا بقصور القلب مصحوبًا بعدم القدرة على ضخ الدم إلى حجرات القلب، فيما يُعرف بقصور القلب الانقباضي، ويحتاج إلى جهاز لتنظيم عمل القلب، حينها سيتولى الطبيب مهمة إطلاع المريض على نوع الجهاز الأنسب بما يلائم حالة المريض. ويُرجى من المريض توجيه ما لديه من الأسئلة او الاستفسارات التي تخص حالته للطبيب المختص أو الممرضة.

جهاز مُقوِّم نظم القلب ومزيل الرجفان القابل للزرع

إن مُقوِّم نظم القلب ومزيل الرجفان القابل للزرع عبارة عن جهاز إلكتروني يتم زرعه داخل الجسم. ويقوم هذا الجهاز بمراقبة نبض القلب بشكل مستمر، وإرسال صدمة كهربائية خفيفة إلى عضلة القلب عندما يختل إيقاع ضربات القلب، وتُعرف هذه الحالة بعدم انتظام ضربات القلب. من الممكن أن تسبب الصدمة الكهربائية عندما تكون ضرورية الشعور بعدم الراحة الذي سرعان ما يزول. وتعمل بعض هذه الأجهزة بنظام تنظيم سرعة ضربات القلب بدلًا من إرسال صدمة كهربائية، حيث يقوم هذا النوع من الأجهزة بإرسال محفز سريع إلى عضلة القلب لاسترجاع الإيقاع الطبيعي لنبض القلب. ويساعد هذا الجهاز أيضًا في تقليل خطر الإصابة بالسكتة القلبية المفاجئة.​​

ما المقصود بالسكتة القلبية المفاجئة؟

السكتة القلبية المفاجئة هي حالة الوفاة المفاجئة والتي تحدث عندما يتوقف القلب عن أدائه لوظيفته بسبب اختلال إيقاع نبض القلب، وفيها يبدأ البطينين في القسم السفلي من القلب بالارتجاف والخفقان، وتُعرف هذه الحالة بالرجفان البطيني، أو يتسارع نبض القلب، وتعُرف هذه الحالة بعدم انتظام ضربات القلب ​البطيني. وتؤدي التغيرات الحاصلة في إيقاع نبض القلب إلى إيقاف ضخ الدم من القلب إلى كافة أنحاء الجسم، ما يؤدي إلى إصابة الشخص بالإغماء ومن ثم وفاته.

قد يشعر بعض الأشخاص المصابين بالسكتة القلبية المفاجئة بتسارع كبير في ضربات القلب وقد يشعرون بالدوار، وذلك لأن القلب لا ينبض بشكلٍ طبيعي، ومع ذلك لا تظهر أي أعراض منبهة ملفتة للانتباه لدى أكثر من نصف عدد الأشخاص المصابين بالسكتة القلبية المفاجئة.

وتكون احتمالية التعرض للإصابة بعدم انتظام ضربات القلب البطيني لدى الأشخاص المصابين بقصور القلب أعلى بمعدل يتراوح من 6 إلى 9 مرات مقارنةً بغيرهم، وهي حالة من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بالسكتة القلبية المفاجئة. تنتهي حياة حوالي​ 30% من المرضى المصابين بحالات طفيفة إلى متوسطة من قصور القلب بالوفاة بسبب إصابتهم بالسكتة القلبية المفاجئة. ينبغي على عائلة المريض أن تتفهم حالة المريض الصحية وخطر الإصابة المتزايد بالسكتة القلبية المفاجئة، كما ينبغي على الأشخاص المقربين من المريض أن يتدربوا على القيام بالإنعاش القلبي الرئوي. وعند ظهور أعراض الإصابة بالسكتة القلبية المفاجئة لدى المريض، من المهم حينها أن يخضع لتلقي الرعاية والعناية الطبية اللازمة في قسم الطوارئ مباشرةً، بدًأ بالقيام بالإنعاش القلبي الرئوي ومن ثم الاتصال بالإسعاف. بالرغم من حقيقة كون​ أكثر من 90% من الأشخاص المصابين بالسكتة القلبية المفاجئة تنتهي حياتهم بالوفاة إلا أنّه من الممكن إنقاذ حياتهم عن طريق تلقي الرعاية الطبية العاجلة. يرتفع خطر الوفاة بنسبة​ 10% في كل دقيقة تمر بدون تقديم الرعاية الطبية اللازمة مثل الانعاش القلبي الرئوي والعلاج بجهاز مزيل الرجفان الذي يعمل على إرسال صدمة كهربائية طارئة لاسترجاع الإيقاع الطبيعي لنبض القلب.​

علاج إعادة تزامن نبض القلب – تنظيم سرعة البطينين

تساعد طريقة المعالجة هذه القائمة على إعادة تزامن نبض القلب على انقباض البطينين بشكل طبيعي. ومن الممكن أن تكون طريقة العلاج هذه، والتي تُعرف أيضًا بتنظيم سرعة البطينين، مُفيدة لبعض المرضى المصابين بقصور القلب الانقباضي.

يعاني نحو 30% من المرضى المصابين بقصور القلب من مشاكل في كهربائية البطينين التي تُسبب تأخير في الانقباض أو ضخ الدم. عندما لا يضخ البطينين الدم معًا يتم إرسال كمية أقل من الدم الغني بالأوكسجين إلى أعضاء الجسم والعضلات، حيث يؤدي التأخير الحاصل في ضخ الدم إلى تفاقم حالة قصور القلب ومن الممكن أن يرتفع خطر وفاة المريض بسبب قصور القلب.

ينطوي العلاج بإعادة تزامن نبض القلب على زراعة جهاز لتنظيم ضربات القلب في جسم المريض، حيث يتم إيصال ثلاث أسلاك بجهاز تنظيم ضربات القلب، ما يعمل على تحفيز البطينين لضخ الدم معًا في آنٍ واحد عن طريق إرسال محفزات كهربائية خفيفة إلى عضلة القلب، دون أن تُسبب هذه المحفزات أي نوع من الألم.​

جهاز (CRT-D) هو جهاز يجمع بين جهاز تنظيم ضربات القلب وجهاز مزيل الرجفان، يعمل على (CRT-D) جهاز تحفيز البطينين على النبض معًا في آنٍ واحد. وعند عدم توافق نبض البطينين بسبب عدم​ انتظام ضربات القلب أو الرجفان حينها يرسل جهاز​ (CRT-D) صدمة كهربائية لاستعادة الإيقاع​ الطبيعي للنبض.​

ظهرت علامات التحسن في أعراض المرض على حوالي​ 75% من المرضى الذين لم تخف لديهم حدة الأعراض مع استعمال الأدوية، ولديهم جهاز إعادة تزامن نبض القلب، سواء كان مزودًا بمزيل الرجفان أو غير مزودًا به.

يساعد العلاج بجهاز إعادة تزامن نبض القلب في تحسين فرص البقاء على قيد الحياة ونوعية الحياة ووظائف القلب وقدرة المريض على ممارسة التمارين الرياضية وفي الحدّ أيضًا من الحاجة إلى تلقي العلاج في المستشفى.​

متابعة المعلومات الخاصة بالمريض

يتمتع العديد من أجهزة إعادة تزامن نبض القلب ومُزيل الرجفان بعدد من المميزات التي تمكن الطبيب المعالج أو الممرض من متابعة إيقاع نبض قلب المريض وفعالية وظائف القلب ومستوى النشاط لديه. وقد يحتاج المريض إلى إرسال بعض المعلومات إلى مقدم الرعاية الصحية المشرف على حالته عن طريق الهاتف أو جهاز يدعى المساعد الرقمي الشخصي. وعندما تستدعي حالة المريض إرسال بعض المعلومات، يقوم حينها الطبيب المعالج أو الممرض بمساعدة المريض عن طريق توضيح كيفية القيام بذلك.

يوجد هناك أيضًا جهاز مراقبة داخلي أحدث يُدعى "كارديوميمز" بحجم مشبك الورق، يتم تثبيته في أحد الأوعية الدموية قرب القلب للعمل على متابعة ضغط الدم في الوعاء الدموي وفي البطين الأيسر، حيث يتم إرسال المعلومات إلى خادم متصل بجهاز كومبيوتر.

يطلع مقدم الرعاية الصحية المشرف على حالة المريض على المعلومات التي تم إرسالها له عن طريق الجهاز للتأكد من خضوع المريض لأفضل الطرق العلاجية الممكنة لحالته، وفيما إذا كانت هناك حاجة إلى إحداث تغييرات في الأدوية التي يأخذها المريض أو النظام الغذائي الذي يتبعه أو مستوى النشاط لديه.

الأجهزة المساعدة للبطين

إن الجهاز المساعد للبطين هو عبارة عن مضخة يتم إلحاقها بقلب المريض ليساعد البطين الضعيف على ضخ الدم إلى كافة أنحاء الجسم. من الممكن استعمال هذا الجهاز مع المرضى المصابين بحالة متقدمة من قصور القلب الانقباضي كوسيلة علاجية أخيرة أو كبديل مؤقت يحل محل زراعة القلب، ويعني ذلك استعمال الجهاز كبديل عن القلب إلى أن يتم زراعة قلب للمريض. يوجد هناك أنواع مختلفة من أجهزة القلب المساعدة للبطين، ويتم توضيح جهاز واحد فقط في هذا المنشور كمثال على هذه الأجهزة. بالإمكان الحصول على معلومات أكثر حول أجهزة القلب والطرق العلاجية المتاحة للمرضى المصابين بحالات متقدمة من قصور القلب من خلال زيارة الموقع الإلكتروني: www.clevelandclinic.org/heart