يُعتَبرُ موضوع تقليل الوزن من أبرز المواضيع الشّائعة التي يناقشها المرضى مع أطبّائهم، وتكمن أسباب تجاوز الوزن المثالي إما في عوامل وراثيّة (جينيّة) أو اجتماعيّة واقتصاديّة أو وظيفيّة (فسيولوجيّة)، وفي الوقت الحاضر يعتبر الأطبّاء فرط الوزن حالة صحّيّة هامّة يُمكن معالجتها.

وهناك عدّة طرق يُمكن للفرد اتّباعها لاحتساب الوزن المثاليّ لجسمه، إذ يعد مؤشر كتلة الجسم من أكثر الطّرق شيوعًا لتحديد ما إذا كان الفرد يعاني من زيادة الوزن. ويُحتسب مؤشّر كتلة الجسم بتقسيم وزن الشّخص بالكيلوغرام على مُربّع طوله بالأمتار، كما يُمكن احتسابه بضرب وزن الشّخص بالأرطال بالرّقم​ 705، ثمّ تقسيم النّاتج على مُربّع الطّول بالبوصات.​

ويُصنَّف الشخص الّذي يكون مقدار مؤشّر كتلة الجسم لديه 25 أو أكثر ضمن فئة أصحاب الوزن الزّائد، فيما يعد الشخص الّذي يكون مؤشر كتلة الجسم لديه أكثر من 30 ضمن دائرة خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالبدانة مثل السُّكَّري وارتفاع ضغط الدّم وأمراض الشرايين​ التّاجيّة. أمّا إذا كان مؤشّر كتلة الجسم أعلى من 40 فذلك يشير إلى البدانة المرضية، ويُبيّن الجدول أدناه أمثلةً مُختلفة لمؤشر كتلة الجسم حيثُ يدل الرّقم الوارد عند تقاطع طول الفرد مع وزنه على مؤشر كتلة جسمه.​

الوزن (بالكيلوغرامات) الطول (بالسنتمترات)
150 ​سم​ 160 ​سم​ 167 ​سم​ 174 ​سم​ 183 سم​​ 190 سم​​
63.5 كغم​ 27
25 23 21 19 18
68 كغم​ 29 27 24 22 20 19
72.5 كغم​ 31 28 26 24 22 20
77.1 كغم​ 33 30 28 25 23 21
81.5 كغم​ 35 32 29 27 25 23
86.2 كغم​ 37 34 31 28 26 24
90.7 كغم​ 39 26 32 30 27 25
95.2 كغم​ 41 37 34 31 29 26
100 كغم​ 43 39 36 33 30 28
104.3 كغم​ 45 41 37 34 31 29
109 كغم​ 47 43 39 36 33 30
113.5 كغم​ 49 44 40 37 34 31

هل تؤدي زيادة الوزن إلى أي مخاطر صحّيّة؟

يعدّ الحدّ من المشاكل الصّحّيّة التي يزيد احتمال حدوثها نتيجة زيادة الوزن من أهم الأسباب التي تستوجب الحفاظ على وزنٍ مثالي، وتتضمّن هذه المشاكل ارتفاع ضغط الدّم وأمراض الشّريان التّاجيّ والسّكريّ من النّمط الثّاني وأمراض القلب وأوعية الدّم والسّرطان وغيرها، إذ تساهم جميع هذه المشاكل الصّحيّة في زيادة إجمالي معدلات الوفيات.

هل هناك خطة علاجية لإنقاص الوزن؟

هناك العديد من خطط المُعالجة لتقليل الوزن، وتتباين الخيارات بين أنظمة الحمية الغذائيّة والحبوب، لكنّ زيادة الوزن حالةً مُزمنة تسترعي وضع خُطّة علاجية طويلة الأمد بهدف إنقاص الوزن.

ويُعتَبر الطّبيب أو أخصّائي التّغذية المُرخّص الشّخص المثالي لوضع خطة مُعالجة مُنظَّمة ومراقبة اتباعها من قبل المريض، ولا بُدَّ من أن تُركّز الخطّة العلاجيّة على إجراء تعديلات سلوكيّة. إضافة إلى ذلك توجد عدّة منظمّات ومصادر اجتماعية محلية لجميع المعلومات المتعلّقة بتقليل الوزن.

ما هي الخطوات الّتي يجب على الفرد اتّباعها لإنقاص الوزن؟​​

  • اتّخاذ قرار حازم بتقليل الوزن بشكلٍ دائمي.​
  • التّوعية الذّاتيّة.​
  • تحديد هدف واقعيّ والسعي لتحقيقه.​
  • وضع خطّة علاجية منظَّمة بالتّعاون مع الطّبيب وضمان اتباعها بشكلٍ مناسب.​
  • تفهم كون السُّمنة حالة طويلة الأمد وتستلزم الاهتمام طيلة حياة الفرد.​
​​